الرئيسية » إعداد خدام » موضوعات تهمك

بريد الخدام

862

بريد الخدام 19


" وَلَمَّا رَأَى جَمِيعُ رِجَالِ إِسْرَائِيلَ الَّذِينَ فِي الْوَادِي أَنَّهُمْ قَدْ هَرَبُوا، وَأَنَّ شَاوُلَ

وَبَنِيهِ قَدْ مَاتُوا، تَرَكُوا مُدُنَهُمْ وَهَرَبُوا، فَأَتَى الْفِلِسْطِينِيُّونَ وَسَكَنُوا بِهَا. " 1أخ 10 : 7


شعر الاسرائيليون أنهم في ضعف و مهزومين حين رأوا أن ملكهم قد مات

و جيشهم يتراجع، فما كان بهم إلا أن يهربوا هم كذلك.. و كانت النتيجة

أن الفلسطينيون أتوا و سكنوا الأرض
ما أريد أن أركز عليه هو أننا كثيرًا ما نتغافل أننا في حرب شديدة جدًا

و هناك قوة هائلة تنتظر اللحظة المناسبة حتى تأتي و تفرض

سلطتها داخلنا و في خدمتنا ..

و في ذلك أشير لعدة أمور :
• كثيرا ما نهمل في حياتنا الروحية و في خدمتنا و ننسى الحرب الدائرة حولنا

و إبليس يشعرنا ببساطة الموقف و أنه أمر عابر .. فتكون النتيجة " و فيما عبدك

مشتغل هنا و هناك إذا هو (الرجل الذي تحت رعايتي) مفقود " 1 مل 20 : 40

بدلاً من أن نأخذ وقتًا في اصلاح ما تم خرابه و ارجاع ما تم سلبه أو نفكر فيما فعله

العدو.. فالأفضل أن نتيقّظ لندافع، بل و نهاجم، في حربنا الروحية

• كخدام – أخوة في جسد واحد – علينا أن ننجد أحدنا الآخر في الحرب التي نخوضها معًا
" و لما رأى يوآب أن مقدمة الحرب كانت نحوه.. سلم بقية الشعب ليد أبشاي أخيه..

و قال إن قوي أرام عليّ تكون لي نجدة و إن قوي بنو عمون عليك أنجدتك.

تجلد و لنتشدد لأجل شعبنا " 1 أخ 19 : 10-13

بدلاً من أن ننشغل بالكلام و الأمور العالمية.. لنلتفت إلى من هو في احتياج

لنجدة في حربه و نتحرك نحوه و نسنده لنتقوى.

• لكل منا دور خاص مختلف في الحرب فمثلاً في (1أخ 24-27) نرى كيف نظم داود

رجاله و كان لكل واحد مسئولية هو متفرغ لها بدءاً من رئاسة الجيش و حتى

الاهتمام بالمواشي حتى داود نفسه جمع الأدوات لبناء هيكل الله و أخذ منه

رؤية و لكن ترك التنفيذ لسليمان

بدلاً من أن ننشغل في مليون "خدمة" و نهمل الأمور الصغيرة التي قد تكون

مدخلاً لإبليس، لنعرف ما هو دورنا من الله و حتى إن كان بسيطًا لنؤديه بأمانة تامة

و في النهاية.. لنثق أن قائدنا الذي يحبنا قد ميزنا و شرفنا بخدمته، هو

معنا في حروبنا .. و لن يهملنا أبدًا .. هو يسوع المنتصر

" تشدد وتشجع واعمل. لا تخف ولا ترتعب، لأن الرب الإله إلهي معك.

لا يخذلك ولا يتركك حتى تكمل كل عمل خدمة بيت الرب." 1 أخ 28 : 20

ديفيد نشأت سامي