الرئيسية » مسرحيات » اسكتشات كتابية

قصة السقوط

859

الراوي: جنة عدن كان مكان جميل ..المكان اللي كان فيه آدم وحواء الاتنين الوحيدين على الأرض وكانوا قادرين يتمشوا ويتكلموا مع الله وكانت الجنة فيها كل حاجة هما محتاجينها .. يا ترى إيه الغلط إللي ممكن يحصل ؟
الراوي : إللي حصل بعد كده هو أكتر شيء محزن في القصة .في تكوين 3 هنشوف حاجات غلط بسبب اختيارات آدم وحواء . الحية في تكوين 3 اللي اتوصفت بأنها شريرة ومكارة واتسمت بابليس أو الشيطان وفي سفر الرؤيا اصحاح 12 آية 9 بيقول إن الحية خدعت الكل على لأرض ومعروفة بابليس والشيطان ودلوقتي هنشوف انها خلت آدم وحواء يختاروا اختيار غلط بسببها.

الحية: هو الله قال لكم متاكلوش من كل شجر الجنة ؟


حواء : الله قاللنا ممكن ناكل من كل شجر الجنة ماعدا اللي في وسط الجنة قاللنا ماتاكلوش منها ولا حتى نقرب منها عشان لو عملنا كده هنموت.

الحية: لا مش هتموتوا . الله عارف إيه إللي هيحصل يوم ما تاكلوا من الشجرة دي ساعتها هتعرفوا كل حاجة وتميزوا بين الصح والغلط زي ربنا بالظبط.

حواء : فعلا ... الشجرة حلوة أوي وثمرها شكله لذيذ وأنا عايزة الحكمة إللي هاتديهالي .. أنا قررت أكل منها .. آدم إنت لازم تاكل معايا.

آدم: فعلا شكلها لذيذ .. أنا هاكل منها.
آدم ( مندهش ) استني .. احنا عريانيين مش لابسين أي هدوم

حواء: إيه ده .. ماتبصليش !

آدم : امسكي ده ورق تين احنا ممكن نخيطه ونعمله لبس يغطينا.

الراوي : في الليلة دي مع نسيم هوا سمعوا صوت الله بيتمشى في الجنة

آدم : الله لا يمكن يشوفنا بالشكل ده

حواء: إحنا محتاجين نستخبى.

آدم : بسرعة ... ورا الشجر ده

الله : آدم ! انت فين ؟

آدم : أنا عريان .. لكن لما سمعت صوتك في الجنة خفت واستخبيت.

الله : وعرفت منين إنك عريان ؟ هو انت أكلت من الشجرة إللي في وسط الجنة؟

آدم ( بيلوم حواء وربنا إنه ادهاله) دي المرأة إللي إنت اديتهالي هي إللي إدتني أكل وأنا أكلت.

الله : ليه عملتي كده ؟

حواء: الحية خدعتني وخلتني أكل من الشجرة دي.

 

الراوي : وبعد كده الله قال للحية...

الله: بسبب إللي إنتي عملتيه ده هتبقي الحيوان الوحيد الملعون وطول ما انتي عايشة هتزحفي على بطنك وتاكلي تراب .

الراوي: بعد كده الله وعد وعد مهم جدا .. وعد إنه هيكمل خطة الخلاص بعد آلاف السنين لما يبعت ابنه الوحيد يسوع المسيح.

الراوي: الله يكلم حواء

الله: إنتي هتتعبي وإنتي بتولدي أولادك واشتيلقك هيكون لجوزك وهو هيكون مسئول عنك.

حواء بتعيط

الله: عشان انت سمعت كلام مراتك وأكلت من الشجرة الأرض هتكون ملعونة بسببك وهتاكل منها بالتعب كل أيام حياتك والأرض هتنبت شوك ولازم تعرق عشان تعيش لأنك تراب وهترجع للتراب.

( آدم وحواء بيعيطوا)

آدم : وسمى آدم إمرأته حواء لأنها هتكون أم كل حي.

الراوي: بعد كده ربنا عمل هدوم من جلد الحيوانات لآدم ومراته والله قال ...

الله: دلوقتي هما عارفين الفرق بين الخير والشر ولكن لازم مايكلوش من شجرة الحياة إللي هتخليهم يعيشوا إلى الأبد ... آدم وحواء انتوا لازم تسيبوا المكان ده ... انتوا مطرودين من الجنة!

الراوي: لكن القصة ماخلصتش لغاية هنا .. الله مافقدش الأمل في خليقته وأكيد في يوم الدنيا هتبقى حلوة مرة تاني .. لو رجعت لورا هتفتكر إنه لما حكم على آدم وحواء ولعن الأرض وعد أول وعد إنه يسوع ابن الله هيجي ويحارب الشيطان.

الله كمان أظهر إنه بيهتم بآدم وحواء بإنه عمل لهم هدوم وإنهم لسه على صورته وإنهم هيشتغلوا في الأرض إللي هو خلقها .. يمكن يكون قفل الجنة لآدم وحواء لكنه وعد أن يسوع المسيح هيجي.

  

  
الراوي: لو إنت عايز تقرا أكتر عن شعب الله ووعودالله . أقرا سفر التكوين في العهد القديم في الكتاب المقدس ( أول سفر في الكتاب المقدس )

 

 

مترجم من : www.kidscorner.net

© www.madareselahad.org

 

مرفقات للتحميل