الرئيسية » إعداد خدام » تأملات

دروس روحية من شخصيات كتابية - شخصية يوكابد

871

يوكابد إسم عبري معناه "يهوة مجد"، هى أول شخصية في الكتاب المقدس أسمها مُركب من "يو أو يهوة". كانت إبنه لاوي وتزوجت إبن لاوي (خر 1:2)،

وكان أسمه "عمرام" الذي معناه "عم مُرتفع"، أي أنها تزوجت إبن أخيها، فكانت هي الزوجة والعمة لعمرام (خر 20:6). إنتشر في الشرق في تلك الأيام الزواج بالعمات وبنات الإخوة، ولم يكن هذا التصرف محرماً قبل الشريعة الموسوية. ونتعلم منها:-

 

1- هدفها مجد الرب: معنى أسم يوكابد "يهو مجد" وتربط بـ "عمرام" ومعناه "عم مرتفع" فترتيب أولوياتها مجد الرب وخير شعبه، وكأن لسان حالها بالرغم من العبودية القاسية فى أرض مصر تقول مع يوحنا المعمدان "يَنْبَغِي أَنَّ ذَلِكَ يَزِيدُ وَأَنِّي أَنَا أَنْقُصُ"(يو3: 30).

 

2- صاحبة الإختيار الصحيح: ففى إرتباطها تربط برجل من سبط لاوى لكونها من سبط لاوى، وهذا مال قاله الرسول بولس محذراً  "لاَ تَكُونُوا تَحْتَ نِيرٍ مَعَ غَيْرِ الْمُؤْمِنِينَ، لأَنَّهُ أَيَّةُ خِلْطَةٍ لِلْبِرِّ وَ الإِثْمِ؟ وَأَيَّةُ شَرِكَةٍ لِلنُّورِ مَعَ الظُّلْمَةِ؟. وَأَيُّ اتِّفَاقٍ لِلْمَسِيحِ مَعَ بَلِيعَالَ؟ وَأَيُّ نَصِيبٍ لِلْمُؤْمِنِ مَعَ غَيْرِ الْمُؤْمِنِ؟"(2كو6: 14-15).

 

 3- صاحبة الفهم والإدراك: عندما وُلد موسى "وَلَمَّا رَأَتْهُ أَنَّهُ حَسَنٌ" (خر2:2)، وبلغة العهد الجديد رأته"وَكَانَ جَمِيلاًجِدّاً"(أع7: 20) أو "الصَّبِيَّ جَمِيلاً"(عب11: 23)، أي يناسب الله كذلك ظهر فَهم يوكابد في تعلقها بوعد الرب، بالإيمان رأت وعد الرب إبراهيم "َفِي الْجِيلِ الرَّابِعِ يَرْجِعُونَ إِلَى هَهُنَا" (تك15: 16)، من على البعد صدقت أن هذا الصبى سيستخدمه الرب فى خروج الشعب وتحريره  من العبود القاسية فى أرض مصر.


4- صاحبة الإيمان الواثق:  فى سحابة اصحاب الإيمان يأتى الحديث عن يوكابد وزوجها "بِالإِيمَانِ مُوسَى، بَعْدَمَا وُلِدَ، أَخْفَاهُ أَبَوَاهُ ثَلاَثَةَ أَشْهُرٍ، لأَنَّهُمَا رَأَيَا الصَّبِيَّ جَمِيلاً، وَلَمْ يَخْشَيَا أَمْرَ الْمَلِكِ"(عب11: 23)، إيمان التحدى الذى يتحدى كل شر واثقاً فى الرب، فمهما كان الواقع وظلامه فالإيمان يرى ما يراه العيان فيتشدد القلب بالرب ويمتلك الوعد.

 

5- الثقة فى خطة الله وصلاحه: تصنع سفطاً وتطليه بالقار حتى لا يتسرب للماء للطفل وترك مريم للمراقبه، وهنا ننظر تدخل الله القوى ى وقته، فتخرج إبنة فرعون فى ذلك الوقت وإلى ذلك المكان فهو بيده قلب الملك كجدول المياه، والرائع "لَمَّا فَتَحَتْهُ رَأَتِ الْوَلَدَ وَإِذَا هُوَ صَبِيٌّ يَبْكِي. فَرَقَّتْ لَهُ وَقَالَتْ: «هَذَا مِنْ أَوْلاَدِ الْعِبْرَانِيِّينَ»"(خر2: 6)، هل يخرج من بيت فرعون رقه؟، هذا هو عمل الله يخرج من بيت فرعون الذى خرج منه قرار بإهلاك الأطفال رقة قلب وقرار بحماية موسى!، فهل تثق فى خطته صديقى؟.

 

 6- أم معلمة لأولادها: ها هى يوكابد البسيطة التى ربما لم تنال قسطاً من التعليم، أخذت موسى لتربيه لأبنه فرعون ملعمة إياه أقوى الدروس، إننا لسنا من هذه الأرض وأن هناك خطة رائعة من الرب لك يا موسى، وأن منَ هم فى معاجن الطين هم أخوتك، وكبر موسى ودخل جامعات مصر بكل توفقها وتهذهب بكل حكمتها، والرائع أن تعاليم يوكابد المسكينة والبسيطة غلبت كل تعاليم مصر، "حَدَثَ فِي تِلْكَ الأَيَّامِ لَمَّا كَبِرَ مُوسَى أَنَّهُ خَرَجَ إِلَى إِخْوَتِهِ لِيَنْظُرَ فِي أَثْقَالِهِمْ"(خر2: 11)، من اين عرف أنهم أخوته؟ وأن الله سيستخدمه؟ بالتاكيد من أمه!.

 

7- يوكابد الأم المثمرة: يقول سفر الأمثال عن المرأة الفاضلة  "أَعْطُوهَا مِنْ ثَمَرِ يَدَيْهَا وَلْتَمْدَحْهَا أَعْمَالُهَا فِي الأَبْوَابِ"(أم31:31)، فها هى تلد ثلاثة أولا موسى قائداً للشعب، وهارون رئيساً للكهنة، ومريم نبية ومرنمة مسبحة، "يُوكَابَدُ بِنْتُ لاوِي التِي وُلِدَتْ لِلاوِي فِي مِصْرَ. فَوَلدَتْ لِعَمْرَامَ هَارُونَ وَمُوسَى

 

القس/ ناشد غالي

 رسالة الخلاص