الرئيسية » إعداد خدام » موضوعات تهمك

دروس روحية من شخصيات كتابية

947

شخصية آسا

وَعَمِلَ آسَا مَا هُوَ صَالِحٌ وَمُسْتَقِيمٌ فِي عَيْنَيِ الرَّبِّ إِلَهِهِ.

 

وَنَزَعَ الْمَذَابِحَ الْغَرِيبَةَ وَالْمُرْتَفَعَاتِ وَكَسَّرَ التَّمَاثِيلَ وَقَطَّعَ السَّوَارِيَ (2أخ14: 2-3)

 

"آسا" أسم عبرى معناه طبيب،  وكم من الأشخاص المحيطين بنا لراحتنا وشفاءنا،

 

وهذا ما قاله بولس عن فليمون "لأَنَّ لَنَا فَرَحاً كَثِيراً وَتَعْزِيَةً بِسَبَبِ مَحَبَّتِكَ، لأَنَّ

 

أَحْشَاءَ الْقِدِّيسِينَ قَدِ اسْتَرَاحَتْ بِكَ أَيُّهَا الأَخُ"(فل1: 7)، ولنا فى حياة آسا

 

الملك الكثير من الدروس:-

 

1- الحياة بالإستقامة للرب: "عَمِلَ آسَا مَا هُوَ صَالِحٌ وَمُسْتَقِيمٌ فِي

عَيْنَيِ الرَّبِّ إِلَهِهِ"(2أخ14" 2) بمعنى استقامة الدوافع والحياة والخدمة وظاهـــر الكل

يُرى فى الأفعال والأقوال، والمستقيم القلب يبتعد عن الرياء والاعوجاج، وأن لا أيظهر

غير ما أيبطن، ومخافة الرب فى السر قبل العلن، والحياة حسب مقايس الرب

دون المساومة أو تقديم تنازلات.   .

 

2- العودة للرب وكلمتة: "وَقَالَ لِيَهُوذَا أَنْ يَطْلُبُوا الرَّبَّ إِلَهَ آبَائِهِمْ وَأَنْ يَعْمَلُوا حَسَبَ

الشَّرِيعَةِ وَالْوَصِيَّةِ"(2أخ14: 4)، تحريضاً جميلاً العوة للرب ولكلمته وفيه الحل لكل ضعف

وتدهور وصل إليه الشعب ونقول مع إشعياء " إِلَى الشَّرِيعَةِ وَإِلَى الشَّهَادَةِ. إِنْ لَمْ يَقُولُوا

مِثْلَ هَذَا الْقَوْلِ فَلَيْسَ لَهُمْ فَجْرٌ!"(أش8: 20).

 

 3- حياة البناء المستمرة: "وَبَنَى مُدُناً حَصِينَة ًفِي يَهُوذَا... وَقَالَ لِيَهُوذَا: لِنَبْنِ هَذِهِ الْمُدُنَ

 

وَنُحَوِّطْهَا بِأَسْوَارٍ وَأَبْرَاجٍ وَأَبْوَابٍ وَعَوَارِضَ" (2أخ14: 6-7)، العدو هدفه التخريب

 

والهدم يدمر أسر وأشخاص وكنائس، ولكن البركة الحقيقية أن يستخدم الله اشخاص

 

للبناء مثل آسا ونحميا الذى قال هلم فنبنى سور أورشليم ولا نكون بعد عار.

 

4- حياة الإستناد على الرب: "وَدَعَا آسَا الرَّبَّ إِلَهَهُ: أَيُّهَا الرَّبُّ لَيْسَ فَرْقاًعِنْدَكَ أَنْ تُسَاعِدَ

 

الْكَثِيرِينَ وَمَنْ لَيْسَ لَهُمْ قُوَّةٌ. فَسَاعِدْنَا أَيُّهَا الرَّبُّ إِلَهُنَا لأَنَّنَا عَلَيْكَ اتَّكَلْنَا وَبِاسْمِكَ قَدُمْنَا

 

عَلَى هَذَا الْجَيْشِ. أَيُّهَا الرَّبُّ أَنْتَ إِلَهُنَا. لاَ يَقْوَ عَلَيْكَ إِنْسَانٌ"(2أخ14: 11).

 

5- حياة الإصلاحات الحسنة:

 

  • حس الشعب على طلب الرب "وَإِنْ طَلَبْتُمُوهُ يُوجَدْ لَكُمْ وَإِنْ تَرَكْتُمُوهُ
  •  
  • يَتْرُكْكُمْ"(2أخ15: 2).
  •  
  • نزع الرجسات "فَلَمَّا سَمِعَ آسَا هَذَا الْكَلاَمَ وَنُبُوَّةَ عُودِيدَ النَّبِيِّ تَشَدَّدَ
  •  
  •  
  • وَنَزَعَ الرَّجَاسَاتِ مِنْ كُلِّ أَرْضِ يَهُوذَا وَبِنْيَامِينَ"(2أخ15: 8).
  •  
  •  
  • تجديد مذبح الرب "وَجَدَّدَ مَذْبَحَ الرَّبِّ الَّذِي أَمَامَ رِوَاقِ الرَّبِّ"(2أخ15: 8).
  •  
  •  
  • ذبحوا ذبائح للرب " وَذَبَحُوا لِلرَّبِّ فِي ذَلِكَ الْيَوْمِ"(2أخ15: 11).
  •  
  •  
  • الدخول فى عهد مع الرب "وَدَخَلُوا فِي عَهْدٍ أَنْ يَطْلُبُوا الرَّبَّ إِلَهَ آبَائِهِمْ
  •  
  •  
  • بِكُلِّ قُلُوبِهِمْ وَكُلِّ أَنْفُسِهِمْ"(2أخ15: 12).

 


6- حياة البركة والتعويضات:  

 

  • حياة الفرح الدائم " وَفَرِحَ كُلُّ يَهُوذَا ... وَطَلَبُوهُ بِكُلِّ رِضَاهُمْ
  •  
  • فَوُجِدَ لَهُمْ "(2أخ15: 15).
  •  
  • إختبار راحة الرب فى الحياة " .. وَأَرَاحَهُمُ الرَّبُّ مِنْ
  •  
  • كُلِّ جِهَةٍ"(2أخ15: 15).
  •  
  • تطبيق شريعة وحق الرب " حَتَّى إِنَّ مَعْكَةَ أُمَّ آسَا الْمَلِكِ خَلَعَهَا مِنْ
  •  
  • أَنْ تَكُونَ مَلِكَةً لأَنَّهَا عَمِلَتْ لِسَارِيَةٍ تِمْثَالاً "(2أخ15: 16).
  •  
  • الحياة بقلب كامل لله " إِلاَّ أَنَّ قَلْبَ آسَا كَانَ
  •  
  • كَامِلاًكُلَّ أَيَّامِهِ"(2أخ15: 17).
  •  
  • أعطاء الرب أقداسه وحقه " وَأَدْخَلَ أَقْدَاسَ أَبِيهِ وَأَقْدَاسَهُ
  •  
  • إِلَى بَيْتِ اللَّهِ مِنَ الْفِضَّةِ وَالذَّهَبِ وَالآنِيَةِ"(2أخ15: 18).

 

7- أن نبدأ حسناً ونكمل حسناً :  إبتدا آسا حسناً ولكنه لم يستطيع أن يكمل

 

بنفس الكيفية فعاد وإستند على البشر وكان حكم الرب "مِنْ أَجْلِ أَنَّكَ اسْتَنَدْتَ

 

عَلَى مَلِكِ أَرَامَ وَلَمْ تَسْتَنِدْ عَلَى الرَّبِّ إِلَهِكَ لِذَلِكَ قَدْ نَجَا جَيْشُ مَلِكِ أَرَامَ مِنْ يَدِكَ.

 

..لأَنَّ عَيْنَيِ الرَّبِّ تَجُولاَنِ فِي كُلِّ الأَرْضِ لِيَتَشَدَّدَ مَعَ الَّذِينَ قُلُوبُهُمْ كَامِلَةٌ

 

نَحْوَهُ فَقَدْ حَمِقْتَ فِي هَذَا حَتَّى إِنَّهُ مِنَ الآنَ تَكُونُ عَلَيْكَ حُرُوبٌ"(2أخ16: 7، 9).

 

                                                     القس/ ناشد غالي

                                                                           رسالة الخلاص