الرئيسية » مسرحيات » لقاءات صحفية

لقاء مع زكا

537

الصحفي: أهلا وسهلا بكل أصدقاء وصديقات برنامجنا لقاءات مع يسوع... وحشتونا جدا جدا لينا مدة طويلة ماتقابلناش نتمنى تكونوا كلكم بخير

وانهاردة احنا متحمسين جدا للحلقة وللضيف إللي معانا في الاستوديو شخصية ليها اسمها المعروف وقصتها المميزة و مشهور جدااااا جدا

تعالوا نتعرف عليها مع بعض...

 أهلا وسهلا بحضرتك متشوقين جدا نسمع حكايتك ... في البداية نحب نعرف اسمك

زكا : أهلا بيك وبكل أصحابنا في كل مكان مبسوط جدا ومتحمس إني معاكم إنهاردة

 أنا إسمي زكا

الصحفي: أهلا بحضرتك، ممكن في البداية كده تكلمنا عن نفسك شوية عشان نعرف مين هو زكا

زكا : أنا عايش في بلد اسمها أريحا وباشتغل رئيس عشارين

الصحفي : منصب كبير أوي ده، عشان كده حضرتك مشهور واسمك معروف في البلد

زكا : هو من ناحية مشهور فأنا فعلا مشهور بس للأسف مش محبوب

الصحفي: معقول؟ إزاي يعني؟ مشهور ومش محبوب

زكا : أيوة مشهورعشان الناس بتكرهني

الصحفي: طب ليه بيكرهوك؟

زكا: بسبب شغلي عشان كنت باجمع منهم ضرايب

الصحفي : طب ماهو عادي ما هي دي شغلانة عادية

زكا : ماهو مش بس كده، أصلي أنا كنت باخد منهم أكتر من المفروض عشان كده كانوا بيكرهوني وبيبعدوا عني

الصحفي : ااااااااه كده فهمت، طب وانت كنت بتعمل كده ليه؟

زكا : عشان كنت باحب الفلوس أوي أوي أوي أكتر من أي حاجة والناس ماكانتش تهمني

الصحفي : بس انت أصلا غني ومش محتاج فلوس ليه كنت بتعمل كده؟

زكا : عشان أنا كنت طماع وعاوز فلوس أكتر

الصحفي كنت؟!!!! قصدك إن إنت إتغيرت؟

زكا : أيوة اتغيرت خاااالص بقيت زكا جديد  واحد تاني خالص
إنت عارف ده أنا بقيت باوزع فلوس على الناس الفقراء وإللي بيكون محتاج بيجي يطلب مني


الصحفي: نعم!! ازاي؟!!! انت لخبطتني على فكرة مش بتقَول إن الناس بتكرهك

زكا : لا ده كان زمان دلوقتي الناس بقت بتحبني

الصحفي : طب ممكن تحكيلنا ايه إللي غيرك كده؟

زكا : طبعا ممكن وأحب أحكي الموضوع ده أوي

في يوم من الأيام سمعت دوشة جامدة سألت
الناس هو فيه إيه ؟!

قالولي ان الرب يسوع معدي في بلدنا أريحا ... و أنا الحقيقة  كان نفسي أشوفه أوي

الصحفي : طيب و ايه المشكلة ما تروح تشوفه

زكا : ماهو لأن الناس كانت بتحب تسمع يسوع كان بيبقى حواليه زحمة

الصحفي : طيب و ايه المشكلة بردو مش فاهم

زكا : بلاش احراج بقى انت صحفي و كلك نظر

الصحفي : اااااااه تقصد علشان قصير

زكا (بيضحك وهو مكسوف ) ما قولتلك بلاش احراج

الصحفي : طب عملت ايه

زكا: قعدت أفكر و فجأة جاتلي فكرة اني أطلع على شجرة جميزعلشان اعرف اشوف

الصحفي : و فعلا عملت كدة؟

زكا طبعا علطوووول قبل يسوع ما يعدي

الصحفي : و بعدين؟

زكا: حصل أحلى حاجة في حياتي

الصحفي : ايه هي؟

زكا: الرب يسوع و هو ماشي وقف تحت الشجرة و بص لفوق انا افتكرته هيزعقلي أو يضحك عليا زي ما باقي الناس عملت لكنه ندهني باسمي قاللي تعال أنا باحبك وعايز أزورك في بيتك 

الصحفي: و ليه دي أهم حاجة حصلت في حياتك؟

زكا : لأنه غيرني بنظرته واهتمامه ومحبته اللي محدش حبهالي قبل كدة

الصحفي : طب هو ازاي بيحبك و الناس كلها كانت بتكرهك و كمان و انت بتاخد فلوس مش بتاعتك

زكا : ماهو ده إللي غيرني ده كمان جالي البيت وساعتها حسيت اني اتغيرت وقررت اعبر عن حبي له و قولتله اني هاوزع نصف فلوسي على الفقراء  وكمان أي حد ظلمته رجعتله فلوسه أربع أضعاف

الصحفي : ازاي يا زكا.. مش انت قلت انك بتحب الفلوس أكتر من أي حاجة؟

زكا : ده كان زمان لكني خلاص اتغيرت و بقى الرب يسوع هو رقم واحد في حياتي و الفلوس اخدت مكانها اللي المفروض تاخده

الصحفي : مبروووك يا زكا بجد فرحتنا جدا باللي حصل معاك و استمتعنا بمقابلتك .. تحب تقول لاصحابنا حاجة نختم بيها الحلقة ؟

زكا: عايز أقوللكم لو حاسس إن محدش بيحبك افتكر إن الرب يسوع بيحبك جدا جدا ولو بتعمل حاجات وحشة كتير افتكر غن الرب يسوع مستنيك وفاتح حضنه ليك وحبه ليك يقدر يغيرك ويخليك شخص مختلف زي ما حصل معايا كده

الصحفي: اتبسطنا أوي معاك إنهاردة يا زكا ... واتبسطنا بكل اصحابنا إللي تابعونا
استنونا الحلقة الجاية وضيف جديد والرب معاكم

 
زكا : وانا كمان اتبسطت اني شوفتكم وحكيت معاكم .. سلام

 

www.madareselahad.org©

مرفقات للتحميل