الرئيسية » إعداد خدام » بريد الخدّام

بريد الخدّام (12)

206

مواقف و تعليقات هذه الموضوعات خاصة بمعاملاتنا مع الناس، و كل واحد منهم يحتاج لمراجعة خاصة على حدة.


1. دخلت المرأة الخاطئة بيت سمعان الفريسي لتسكب قارورة الطيب عند قدمي المسيح و لكن سمعان " تكلم في نفسه قائلاً لو كان هذا نبياً لعلم من هذه الامرأة التي تلمسه و ما هي. إنها خاطئة "
(لوقا 7 : 39) بينما نظر اليها المسيح و مدحها و وبخه هو على أفعاله و غفر لها خطاياها.
كثيرًا ما أسمع عن أو أرى أحد إخوتي أخطأ في أمر ما، ثم أراه يخدم أو يتناول .. فأحكم عليه بالمثل و أفكر قائلاً يا له من رياء فأنا دون الآخرين أعلم حقيقته و كأني أعلم ما بقلبه، بينما قد يكون في ضعف و احتياج لمعونة مني .. لا تنسى إنك تضعف أحياناً !!!
+ يقول الكتاب " لا تقضوا على أحد فلا يقضى عليكم " (لوقا 6 : 38)

 

2. فعل بنو بنيامين خطية عظيمة حتى قام بنو إسرائيل على إخوتهم و حاربوهم و أهلكوا منهم آلاف الرجال و حلفوا قائلين ملعون من أعطى امرأة لبنيامين.
كثيرًا ما يخطئ شخص في حقي فاجتمع بغيري ضده لأحاربه ثم أقرر أن هذا الإنسان لن أتعامل معه أيضاً بل و كأني أقول ملعون من يتعامل معه مقتنعاً أن أمره قد انتهى و لا يمكن استرجاع أي علاقة ثانية فهو لن يتغير
+ يقول الكتاب عن بني إسرائيل أنهم بكوا بكاءً عظيماً
"و ندم بنو إسرائيل على بنيامين أخيهم و قالوا قد انقطع اليوم سبط واحد من إسرائيل " (قض 21 : 6)

 

.3 طلبت نعمي من راعوث أن تذهب لبيتها و تتركها في مرارتها و حزنها على بيتها و لكنها لازمتها و خدمتها بكل حب و تضحية حتى كافأها الرب و مدحها الناس.
كثيرًا ما أصادق شخصًا عند احتياجي لشيء معين و بمجرد الحصول عليه انصرف لأرى ما يخصني بينما قد يكون في احتياج شديد أن أبادر بالسؤال عنه ومرافقته. إن دورنا كمؤمنين و خدام يستلزم أن نبني أحدنا الآخر و نكون سبباً في بركة و قوة إخوتنا .. و تأكد أن الرب لا ينسى تعبك في الخدمة
+ يقول الكتاب " وإذا أحسنتم إلى الذين يحسنون إليكم فأي فضل لكم " (لوقا 6 : 33)
فهل أنت سبب في سند أو قوة أي شخص بدون انتظار مقابل ؟؟

 

4.قال يسوع " لا يحتاج الأصحاء إلى طبيب بل المرضى " (لوقا 5 : 31) و قد كان يرى احتياجات الناس ( جوع: لم يرد أن يصرف الجموع جياعًا، مرض: المحتاجون إلى الشفاء شفاهم، حزن: تحنن على أرملة نايين فأقام ابنها ..) و يسدد كل احتياج
ليت الرب يفتح عيوننا فلا ننصرف إلى خدمة الأصحاء بل نرى المريض و المحتاج لنعطيه طعاماً يحتاجه.
+ يقول الكتاب " أعطوهم أنتم ليأكلوا " (لوقا 9 : 13)

 

     ديفيد نشأت سامي

© www.madareselahad.org