الرئيسية » مسرحيات » اسكتشات

الابن اللي كان ضال

482

المشهد الأول  )في بيت الاب(

 

)يجلس الأب والابن الصغير على السفرة ويتكلمون ويضحكون وأمامهم طعام (
 

الابن الصغير: أنا بحبك أوي يا بابا.
 

الأب: وأنا كمان يا ابني هو أنا عندي حد غيرك أنت وأخوك ... ربنا يخليكم ليّ .
 

الابن الصغير: ويخليك لينا يا بابا وما يحرمناش منك، بس كل دا علشانا ويفتح أكياس بها جلاليب وكوفيات .
 

الاب: ما كل اللي عندي دا لمين؟ مش ليك أنت وأخوك ؟
 

)يدخل الابن الكبير (
 

الأخ الكبير )موجه الكلام للأب(الله الله طبعا كل الحاجات الحلوة دي له  هو؟ فين حاجتي أنا؟ لا كدا ما ينفعش .
 

الأب: مش هتبطل بقى مقارنة بينك ما بين اخوك ! انتو الاتنين ولادي وبحبكم زي بعض بالظبط .. وطبعا عامل حسابك. افتح وشوف .
 

)يفرح الابن الكبير وينتهي المشهد(
 

المشهد الثاني  )يتكلم الابن الصغير مع ثلاثة أصدقاء (
 

الابن الصغير: ايه اللي انتو بتقولوه دا؟! لا أكيد مش هعمل كدا في ابويا ولا اقول الكلام دا!!!
 

صديق1: هو انت كدا هتفضل طول عمرك عيل صغير .. شوف ابن عم فرج اللي جنبنا وصل لفين دلوقتي ؟
 

الابن الصغير: بس أبويا مش حارمني من حاجة خالص وكل اللي عنده لي وانا واخويا .

صديق 2:  بالظبط أديك قلتها كل اللي عنده ليكم انتو الاتنين .. يبقى دا حقك !! ايه المشكلة بقى لما يقسم فلوسه عليكم ويديك حقك دلوقتي؟؟!!! دا نصيبك انت مش هتسرقه يعني ؟
 

الابن الصغير )بغضب( : أيوه حقي ماشي بس باخده في حالة واحدة لما ابويا يموت ساعتها يبقى حقي ... عايزني اقول لابويا هات حقي دلوقتي كأني اعتبرته مات؟؟؟!!!
 

صديق 3:  بص يا عم احنا بنتكلم في مصلحتك .. واحنا اصحابك اللي بنخاف عليك.. انت بس اعمل كدا وشوف احنا ازاي هنقف معاك ومش هنسيبك ... ما تخافش احنا مع معاك .
 

)يخرج الاصدقاء الثلاثة ويقف الابن الصغير يفكر في كلامهم(

 

الابن الصغير )يكلم نفسه(يا ترى أعمل كدا زي ما بيقولوا؟ ولا أبويا يزعل؟ بس يزعل من ايه ؟ ما فلوسه دي كلها في يوم من الايام هتبقى لي؟ ايوه بس لما يموت مش دلوقتي؟ طب هستنى لما يموت؟؟ أعمل ايه؟ اخد الفلوس ومش مهم زعل وقهر ابويا... اعمل ايه؟؟

 

)ينتهي المشهد (

 

المشهد الثالث( الابن الصغير مع الاب (

 

الأب )بدهشة: (انت بتقول ايه يا بني ؟

 

الابن الصغير: زي ما سمعت انا عايز فلوسي حقي ميراثي

 

الأب )مصدوم: (ميراثك دلوقتي ؟ انت فاهم انت بتقول ايه؟ فاهم الميراث بيتوزع امتى ؟
 

الابن الصغير: ايوه فاهم وعارف... لما انت تموت .. بس أنا مش هستنى لما انت تموت عشان اخد فلوسي.. أنا عايزالفلوس دي دلوقتي .
 

الأب: بس انا محرمتكش من حاجة كل اللي نفسك فيه باجيبهولك.
 

الابن الصغير: ماشي بس انا برضه عايز فلوسي دلوقتي اصرفها براحتي .. انا مش هستنى لما انت ت....
 

الأب : خلاص خلاص ما تكملش ...
 

)يذهب الاب ثم يأتي بشنطة صغيرة بها فلوس وهو حزين ويعطيها للابن وينتهي المشهد (

 

المشهد الرابع

 )مشهد صامت يخرج الابن الصغير حامل اكياس والاب واقف من بعيد يودعه وهو حزين الابن الصغير لا ينظر لابوه ويخرج من البيت (

 

المشهد الخامس  )الابن الصغير مع اصدقائه الثلاثة يشربون ويضحكون (

 

صديق: 1 عفارم عليك هي دي الرجولة .
 

الابن الصغير )بابتسامة حزينة(ايوه طبعا أمال انت فاكر ايه؟
 

صديق: 2 بس هو ابوك اداك الفلوس دي كلها مرة واحدة كدا من غير ما يشتمك ولا يزعق لك؟ !

 

الابن الصغير )بابتسامة حزينة(لا ما هو اصله طيب وغلبان .
 

)يضحك الجميع (
 

صديق :3 لا بس انت طلعت جدع اوي .. انت صرفت كام في الليلة دي بقى .

 

الابن الصغير : حوالي 4000 ... هو انتو مش هتدفعوا حسابكم النهاردا ؟

 

صديق :1 لا ما انت عازمنا .

 

)يضحك الجميع وينتهي المشهد (

 

المشهد السادس )صوت الراوي:  بعد مرور أسابيع من السهر والصرف الكتير (

 

الابن الصغير )يخبط على باب ويفتح صديق 1) هو انتو مش هتعزموني النهاردا ؟

 

صديق: 1 ليه فين فلوسك ؟

 

الابن الصغير: لا ما هي خلصت؟
 

صديق: 1  خلصت ؟؟؟ لا ما انا مش معايا اعزمك )يقفل الباب في وشه(

 

الابن الصغير )يخبط على باب ويفتح صديق2  (يا صاحبي معاك فلوس اتعشى أنا جعان اوي وفلوسي خلصت .
 

صديق: 2 خلصت؟ وأنا اعمل لك ايه ما حدش قالك تصرفها كلها علينا )يضحك ويقفل الباب في وشه(
 

الابن الصغير )يخبط على باب ويفتح صديق3) يا صاحبي انا جعان دخلني أتعشى عندك .
 

صديق: 3 تتعشى ايه يا عم احنا داخلين ننام .
 

الابن الصغير: تناموا دلوقتي ما انتو كنتو بتسهروا معايا للصبح؟ !
 

صديق: 3 أيوه ايام ما كانت معاك فلوس .. دلوقتي احنا بننام بدري .

 

الابن الصغير )بغضب(بس انت قلت ان انتو مش هتسبوني!!!
 

صديق: 3 ايوه قلت كدا بس ما قلتش لحد امتى؟! اقول لك لحد امتى ... لحد ما فلوسك تخلص ويقفل الباب في وشه وهو يضحك .
 

الابن الصغير في حزن : طب اعمل ايه ولا اروح فين؟ انا ماعرفش حد غيرهم هنا وانا جعان وتعبان ؟؟؟ انا من بكره الصبح هروح ادور على شغل.
 

)ينتهي المشهد (
 

المشهد السابع :
 

الابن الصغير امام رجل :1 يا عم الاقي عندك شغل ؟
 

رجل: 1 شغل ايه يا بني يلا امشي من هنا مفيش .
 

الابن الصغير امام رجل :2 يا عم الاقي عندك اي شغلانة الله يخليك انا جعان ؟

رجل 2: غورمن هنا مفيش شغل.
 

صوت الراوي:  وفي اخر اليوم
 

الابن الصغير )لنفسه(  طب وبعدين مفيش شغل خالص انا بقى لي يومين ما كلتش انا جعان اوي .
 

)يرى من بعيد رجل راعي خنازير ويجري عليه (
 

الابن الصغير: يا عم يا عم الاقي عندك شغل اي حاجة ؟
 

راعي الخنازير: امممم .. في ممكن تنظف مكان الخنازير
 

الابن الصغير: ايه ؟ الخنازير ؟
 

راعي الخنازير: ايوه الخنازير ايه مش عاجبك؟ هو انت لاقي؟ شكلك كدا لا ليك اهل ولا حد ؟
 

الابن الصغير )بحزن( خلاص يا عم هشتغل هشتغل اي حاجة .
 

)ينتهي المشهد (

 

المشهد ا لثامن: )الابن الصغير جالس في حزن وتعب ويرتدي جلابية مبهدلة (
 

)المشهد كله الابن الصغير جالس على الارض يفكر وحده (

 

ياااااااه ...نفسي اكل من اكل الخنازي دي... يعني الخنازير تبقى شبعانة وانا ميت من الجوع؟؟؟؟!!! وحتى لما قلت اكل من اكلهم .. اول اما راعي يحط لهم الاكل يهجموا على الاكل وما لحقش اكل .. يعني اكل الخنازير مش لاقيه؟؟!!! انا جعان وتعبان اوي ... أعمل ايه؟ اعمل ايه؟

 

)فترة صمت (

 

ياااااه كام واحد شغال خدام عند ابويا بياكل ويشرب وكمان يتبقى منه اكل وانا هنا ميت من الجوع؟؟؟ ؟
 

أعمل ايه؟

...ايه اللي انا بفكر فيه دا؟؟!!! معقول ارجع لابويا ؟؟؟ معقول يقبلني.. دا اكيد مش هايبقى طايق يشوفني وانا بالمنظر د ا
 

)فترة صمت (
 

خلاص انا قررت انا هقوم وا رجع لابويا واقول له يا ابويا انا غلطت في حقك وما ستحقش اكون ابن ليك خليني خدام عندك.. .
 

)يخرج من المكان وينتهي المشهد (

 

المشهد التاسع:  )الاب واقف في نفس المكان اللي ودع فيه الابن والابن يدخل وهو حاني رأسه في حزن وخوف (
 

الأب: يا ترى انت فين يا بني ... وحشتني يا ولدي وهفضل استناك ترجع
(يرى ابنه من بعيد( يهتف: ابني ... ابني

... (يجري ويحتضنه (
 

الابن الصغير: ابويا سامحني انا غلطت في حقك وما ستحقش اكون ابن ليك...
 

الأب : بس بس بس ... حمدلله على سلامتك يا بني...
 

)الأب ينادي بصوت عالي) هات له الجلابية النظيفة والخاتم وادبحوا احسن عجل عندكم .. ابني دا كان ميت وعاش وكان ضال ولقيته .
 

المشهد العاشر: (صوت ا حتفال وموسيقى (
 

الابن الكبير: ايه الدوشة دي ؟
 

)يمر العامل من امامه(
 

الابن الكبير للعامل: تعالى هنا ايه الدوشة والزيطة دي؟ !
 

العامل: سيدي الكبير عمل الحفلة دي عشان اخوك رجع بالسلامة .. ألف حمدلله على سلامته.
 

الابن الكبير: رجع بالسلامة .. طب امشي امشي . .
 

)يدخل الأب (
 

الأب: مالك زعلان ليه يا حبيبي؟ ومش معانا جوه ليه ؟
 

الابن الكبير )بغضب( : انت ازاي تعمل حفلة كبيرة وتعزم الناس عشان فرحان برجوع الواد اللي صرف كل فلوسك على كلام فاضي؟؟ ؟
 

الأب: عشان هو ابني .. هو دا السبب يا ولدي .. ومهما عمل طالما رجع لي انا هقبله .
 

الابن الكبير: طب وانا ؟ .. أنا اللي قاعد سنين بخدمك .. عمرك ما فكرت تجيب لي حاجة افرح بيها انا واصحابي .
 

الأب: يا حبيبي انت معايا علطول وكل اللي عندي هو ليك.. لكن افرح لان اخوك دا كان ميت وعاش وكان ضال ولقيته .


سيلفيا أنيس
© www.madareselahad.org

 

مرفقات للتحميل