الرئيسية » اعدادي

المولود من فوق وعلاقته بالآخرين ... "أنا وهم"

184

*الهدف من الدرس:

  • كيف أسلك كشخص مؤمن مع الآخرين سواء كانوا مؤمنين / أشخاص جديدة في الاجتماع / فقراء / لديهم مشكلة / مع الخطاة؟!
  • ما هي أشكال الأعمال الصالحة التي أسلك فيها، ممكن توضيح ذلك من خلال أسئلة المناقشة.

 

*الشاهد الكتابي:

  • "وَكَانُوا يُواظِبُونَ عَلَى تَعْلِيمِ الرُّسُلِ، وَالشَّرِكَةِ، وَكَسْرِ الْخُبْزِ، وَالصَّلَوَاتِ. وَصَارَ خَوْفٌ فِي كُلِّ نَفْسٍ. وَكَانَتْ عَجَائِبُ وَآيَاتٌ كَثِيرَةٌ تُجْرَى عَلَى أَيْدِي الرُّسُلِ. وَجَمِيعُ الَّذِينَ آمَنُوا كَانُوا مَعًا، وَكَانَ عِنْدَهُمْ كُلُّ شَيْءٍ مُشْتَرَكًا. وَالأَمْلاَكُ وَالْمُقْتَنَيَاتُ كَانُوا يَبِيعُونَهَا وَيَقْسِمُونَهَا بَيْنَ الْجَمِيعِ، كَمَا يَكُونُ لِكُلِّ وَاحِدٍ احْتِيَاجٌ. وَكَانُوا كُلَّ يَوْمٍ يُواظِبُونَ فِي الْهَيْكَلِ بِنَفْسٍ وَاحِدَةٍ. وَإِذْ هُمْ يَكْسِرُونَ الْخُبْزَ فِي الْبُيُوتِ، كَانُوا يَتَنَاوَلُونَ الطَّعَامَ بِابْتِهَاجٍ وَبَسَاطَةِ قَلْبٍ، مُسَبِّحِينَ اللهَ، وَلَهُمْ نِعْمَةٌ لَدَى جَمِيعِ الشَّعْبِ. وَكَانَ الرَّبُّ كُلَّ يَوْمٍ يَضُمُّ إِلَى الْكَنِيسَةِ الَّذِينَ يَخْلُصُونَ" (أع2: 42 – 47).

 

  • "وَكَانَ لِجُمْهُورِ الَّذِينَ آمَنُوا قَلْبٌ وَاحِدٌ وَنَفْسٌ وَاحِدَةٌ، وَلَمْ يَكُنْ أَحَدٌ يَقُولُ إِنَّ شَيْئًا مِنْ أَمْوَالِهِ لَهُ، بَلْ كَانَ عِنْدَهُمْ كُلُّ شَيْءٍ مُشْتَرَكًا. وَبِقُوَّةٍ عَظِيمَةٍ كَانَ الرُّسُلُ يُؤَدُّونَ الشَّهَادَةَ بِقِيَامَةِ الرَّبِّ يَسُوعَ، وَنِعْمَةٌ عَظِيمَةٌ كَانَتْ عَلَى جَمِيعِهِمْ، إِذْ لَمْ يَكُنْ فِيهِمْ أَحَدٌ مُحْتَاجًا، لأَنَّ كُلَّ الَّذِينَ كَانُوا أَصْحَابَ حُقُول أَوْ بُيُوتٍ كَانُوا يَبِيعُونَهَا، وَيَأْتُونَ بِأَثْمَانِ الْمَبِيعَاتِ، وَيَضَعُونَهَا عِنْدَ أَرْجُلِ الرُّسُلِ، فَكَانَ يُوزَّعُ عَلَى كُلِّ أَحَدٍ كَمَا يَكُونُ لَهُ احْتِيَاجٌ. وَيُوسُفُ الَّذِي دُعِيَ مِنَ الرُّسُلِ بَرْنَابَا، الَّذِي يُتَرْجَمُ ابْنَ الْوَعْظِ، وَهُوَ لاَوِيٌّ قُبْرُسِيُّ الْجِنْسِ، إِذْ كَانَ لَهُ حَقْلٌ بَاعَهُ، وَأَتَى بِالدَّرَاهِمِ وَوَضَعَهَا عِنْدَ أَرْجُلِ الرُّسُلِ" (أع4: 32 – 37).

 

*آية الدرس:
 

  • لأَنَّنَا نَحْنُ عَمَلُهُ، مَخْلُوقِينَ فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ لأَعْمَال صَالِحَةٍ، قَدْ سَبَقَ اللهُ فَأَعَدَّهَا لِكَيْ نَسْلُكَ فِيهَا" (أف2: 10).

 

*الدرس:

  • شرح الأجزاء الكتابية بصورة مبسطة وربطها بالحياة العملية.
  • افتح حوار مع الشباب وشجعهم على المشاركة بصوت عالي في كيفية تطبيق ذلك السلوك مع الآخرين في حياتي العملية وفي سن إعدادي مع أصحابي ومع الآخرين.
  • كيف أسلك كشخص مؤمن مولود من فوق:

 

أولاً: مع المؤمنين (أع2: 42 – 47)

معاني الكلمات الصعبة:

  • يُواظِبُونَ: يداوم بإصرار.
  • تَعْلِيمِ الرُّسُلِ: يعني الآن قراءة الكتاب المقدس واللهج فيه وتعليمه.
  • الشَّرِكَةِ: بينهم شيء مشترك.      
  • كَسْرِ الْخُبْزِ: التناول عدد 42.                    
  • الصَّلَوَاتِ: اجتماعات الصلاة.
  • الأَمْلاَكُ وَالْمُقْتَنَيَاتُ كَانُوا يَبِيعُونَهَا...: لم يكن هذا فرض من الرسل ولا هو قانون وضعوه على أنفسهم بل هو ناتج من الرغبة في إعطاء ومحبة الآخر والملء بالروح القدس.
  • كَسْرِ الْخُبْزِ: تأتي الكلمة في عدد 47 بمفهوم ولائم المحبة التي تعد فرصة متميزة لإطعام الفقراء بدون أي إحراج لأن الجميع كانوا يأكلون معًا الأغنياء والفقراء.

ما هي نتيجة سلوك المؤمنين تجاه بعض؟! "... لَمْ يَكُنْ فِيهِمْ أَحَدٌ مُحْتَاجًا" (أع4: 34)، أي لم يكن فيهم أحد محتاجًا ماديًا أو محتاج للاهتمام أو يشعر بالوحدة أو محتاج لفهم المكتوب.

 

أسئلة للمناقشة؟

ما هو سلوكك تجاه أولاد وبنات الله الذين حولك؟؟

 

ثانيًا: مع الناس الجديدة

ما هو موقف التلاميذ من شاول؟!

  • التلاميذ في دمشق: كانوا سبب تشجيع له وكانوا ملتصقين به، كانوا له مصدر حماية وإنقاذ له من اليهود.
  • "وَتَنَاوَلَ طَعَامًا فَتَقَوَّى. وَكَانَ شَاوُلُ مَعَ التَّلاَمِيذِ الَّذِينَ فِي دِمَشْقَ أَيَّامًا" (أع9: 19).
  • "فَأَخَذَهُ التَّلاَمِيذُ لَيْلاً وَأَنْزَلُوهُ مِنَ السُّورِ مُدَلِّينَ إِيَّاهُ فِي سَلّ" (أع9: 25).

          التلاميذ الاثني عشر:

  • "فَأَخَذَهُ بَرْنَابَا وَأَحْضَرَهُ إِلَى الرُّسُلِ، وَحَدَّثَهُمْ كَيْفَ أَبْصَرَ الرَّبَّ فِي الطَّرِيقِ وَأَنَّهُ كَلَّمَهُ، وَكَيْفَ جَاهَرَ فِي دِمَشْقَ بِاسْمِ يَسُوعَ" (أع9: 27).
  • "فَكَانَ مَعَهُمْ يَدْخُلُ وَيَخْرُجُ فِي أُورُشَلِيمَ وَيُجَاهِرُ بِاسْمِ الرَّبِّ يَسُوعَ" (أع9: 28).

 

أسئلة للمناقشة؟

ماذا تفعل مع شاب جديد حضر للاجتماع؟

كيف تتصرف مع شخص جديد تقابل مع الرب وأصبح مولود من فوق؟!

 

ثالثًا: مع المحتاج أو الفقير

طابيثا كانت تستخدم موهبتها في الخياطة لمساعدة المحتاجين وتسديد احتياجاتهم فكانت تصنع أقمصة وثيابًا "فَقَامَ بُطْرُسُ وَجَاءَ مَعَهُمَا. فَلَمَّا وَصَلَ صَعِدُوا بِهِ إِلَى الْعِلِّيَّةِ، فَوَقَفَتْ لَدَيْهِ جَمِيعُ الأَرَامِلِ يَبْكِينَ وَيُرِينَ أَقْمِصَةً وَثِيَابًا مِمَّا كَانَتْ تَعْمَلُ غَزَالَةُ وَهِيَ مَعَهُنَّ" (أع9: 39).

 

أسئلة للمناقشة؟

ما هي موهبتك؟

كيف تستخدمها في تسديد احتياج جسد الرَّبّ يَسُوع الْمَسِيح الحي، أي أعضاءه المنتشرين في كنيستك أو جمعيتك؟؟

 

رابعًا: مع مَنْ لديه مشكلة

بطرس كان لديه مشكلة حيث تم حبسه في سجن... "وَإِذْ رَأَى أَنَّ ذلِكَ يُرْضِي الْيَهُودَ، عَادَ فَقَبَضَ عَلَى بُطْرُسَ أَيْضًا. وَكَانَتْ أَيَّامُ الْفَطِيرِ" (أع12: 3). ماذا فعلت الكنيسة؟ "... وَأَمَّا الْكَنِيسَةُ فَكَانَتْ تَصِيرُ مِنْهَا صَلاَةٌ بِلَجَاجَةٍ إِلَى اللهِ مِنْ أَجْلِهِ" (أع12: 5).

 

أسئلة للمناقشة؟

كم مرة صليت إلى أشخاص لديهم مشكلة؟

 

خامسًا: مع الخطاة

فيلبس كان يبشر بالمسيح في كل مكان "فَالَّذِينَ تَشَتَّتُوا جَالُوا مُبَشِّرِينَ بِالْكَلِمَةِ" (أع8: 4) وكان يكرز لهم بالمسيح "فَفَتَحَ فِيلُبُّسُ فَاهُ وابْتَدَأَ مِنْ هذَا الْكِتَابِ فَبَشِّرَهُ بِيَسُوعَ" (أع8: 35).

 

أسئلة للمناقشة؟

كم مرة كلمت (أصحابك / جيرانك / أقاربك / ...) عن المسيح؟

كيف تكون علاقتي بالآخرين مثمرة؟

ج: من خلال قوة الروح القدس "لكِنَّكُمْ سَتَنَالُونَ قُوَّةً مَتَى حَلَّ الرُّوحُ الْقُدُسُ عَلَيْكُمْ ..." (أع1: 8).

 

 

اجتماع اعدادي – جمعية خلاص النفوس شبرا
© www.madareselahad.org