الرئيسية » اعدادي

اسكتش : مش للبيع

771

 

الشخصيات

عماد-الاخ الصغير

رامي-الاخ الكبير

سعد- الاب

دينا- الام

روبرتو- الولد الغني

ميرنا - البنت الجميلة

مني- المنظمة الاولي للحفلة

نانسي- المنظمة الثانية

يوستينا : صديقة ميرنا

المشهد الأول:

تبدأ المسرحية بموسيقي حزينة بينما عماد يتألم و بجانبه والده و والدته التي تمسك يده

عماد: مش قادر كليتي.. هموت ، حد منكم يعمل حاجة

الاب: يا ريتني يا بني في ايدي حاجة اعملها.. يا ريتني كنت انا اللي مكانك

الام: انت مش فالح غير في كده .. ماتخفش يا عماد، أخوك راح يجيبلك الدوا.. هتبقي كويس ، اطمن .

الاب: ليه يا رب .. ليه  سبته يتعب ، ده انا مليش غيره هو و اخوه.

الام: نفسي تبطل ولولة و تعمل حاجة ، اعمل حاجة انت راجل البيت.. هاتله الفلوس اللي محتاجها ، هو مش محتاجك تقوله انك نفسه تبقي مكانه هو عاوز فلوس فاهم .. فلوس

عماد: ماما ارجوكي .. انا مش قادر استحمل خناقة .

يدخل رامي سريعاً فتركض الأم تجاهه و هي تسأله بلهفة

الأم: ها طمني لقيت الدواء؟

رامي: لفيت عليه نص مصر.. و ملقتوش ، ناقص في السوء.

الاب: يا رب ساعدنا

رامي: عماد متقلقش .. انا هجيبلك الفلوس، انت عارف اخوك يسلك في الحديد.. هجيبلك الفلوس و هتسافر بره تتعالج متقلقش.

الاب: هتجيبها ازاي ؟

رامي: انا هتصرف(يقولها بحدة)

الاب (يصرخ): يعني ايه هتتصرف.. انا ابوك و لازم اعرف هتجيبها ازاي 

رامي: ابويا! ابويا هو اللي يجيبلنا فلوس نعالج اخويا.. ابويا هو اللي ينزل يحمينا في الشارع و يبقي ضهر لينا ، ابويا هو اللي يخلينا مش محتاجين حاجة .. مدام انت مش قد الخلفة جبتنا ليه .. ها فهمني!

الام: بس يا رامي .. مش وقته الكلام ده دلوقت

الاب: لا وقته سيبيه يا دينا.. عارف ليه جبتكم ياا سيد رامي .. عشان كان عندي ايمان ان ربنا هيحميكم ، عشان كنت عارف ان الاب مش يعني فلوس و بلطجة زي ما انت فاهم.. الاب اللي بيحب اولاده بجد و اظن انا عمري ما قصرت في الحكاية.

الام: شلاه يا حب ، عملنا ايه بيه الحب ده، ادي ابنك عيان و انت مش عارف تتصرف.. اتفضل ورينا الحب هيعمل ايه لابنك

عماد: ماما،  بابا.. ممكن بجد تبطلوا خناق.. و انت رامي متضغطش علي بابا.. هو يعني هيعمل ايه اكتر من كده

رامي: يتصرف ، يغطس من تحت الارض و يجيب فلوس.. ( يقترب من والده و يواجهه) يعمل زيي ، يستعمل دراعه و يبقي بلطجي زيي .

الاب: يا بني البلطجة مش هتحل المشكلة .. مش كل حاجة بالدراع.. و بعدين انت فاكر ان في حد ممكن يديلك كليته بالبلطجة او بالفلوس.. في حاجات قيمتها اغلي من انك تشتريها لانها ببساطة مش للبيع.

يضحك رامي ضحكة سخرية و يصفق بيده احتقارا لكلام الاب

رامي: برافووو.. برافووو، اي كلام، كل حاجة للبيع و انت عارف كده كويس.. البيت ده مفتوح بدراعي و بلطجيتي اللي مش عاجباك .

الاب: و مدام انت جامد اوي كده .. متورينا هتعالج اخوك ازاي، وريني بلطجيتك هتعملنا ايه، هتجيب الدواء  ازاي ولا هتخلي حد يتبرع بكليته لاخوك ازاي.. متورينا يا عم الراجل.

رامي: ماشي .. انا هعمل كده ، و مش هتشوفوا وشي إلا و انا جايب لاخويا العلاج  ، عشان ابقي راجل .. و مبقاش دكر لو رجلي عتبت البيت ده و اخويا مش متعالج..(يبدا يتحرك خارج البيت و هو يصرخ) سامعني يا عماد .. انا مش هرجع الا و انت خافف.. و هتعرفوا انكم جبتوا راجل.. ها راجل.

المشهد الثاني:

تدخل ميرنا وروبرتو يحاول اللحاق بها.

روبرتو: يا ميرنا استني بس.. استني يا حاجة

ميرنا: لا انا مش هتكلم معاك.

روبرتو: ليه بس؟ انتي متضايقة مني صح؟ ايه اللي مضايقك طيب؟

ميرنا: مفيش

روبرتو: امال مش عايزة تتكلمي معايا ليه

ميرنا: انت لو مهتم كنت عرفت لوحدك

روبرتو: اه هو يوم باين من اوله.. طب انا اسف

ميرنا: علي ايه؟

روبرتو: علي الحاجة اللي انا عملتها و مضايقاكي.. ممكن بقي تقولولي ايه اللي مضايقك

ميرنا:  مفيش

روبرتو: يا دي النيلة عليا.. امال انتي متضايقة ليه ؟

ميرنا: مش متضايقة

روبرتو: اه لا احنا لازم ننجز مش هينفع كده.. طيب براحتك

ميرنا: ايه ده انت مش هتسألني ايه اللي مضايقني.

يلطم علي وجهه

روبرتو: لا مش هسألك.

يظل صامت و هي غاضبة حتي تتكلم اخيراً

ميرنا:خلاص بما انك مصمم تعرف هقولك.. امبارح لبست شراب زيتي عشان انت عارف ان ماري صحبتي بتحب اللون الزيتي.. و من 3 اسابيع كنت لابس الساعة اللي بيلبسها محمد رمضان عشان انت عارف ان مريم صحبتي بتحبه .. كله كوم و اللي عملته السنة اللي فاتت كوم .. فاكر في حفلة عيد ميلادي لما لبست تشيرت تركواز عشان كنت عارف ان يوستينا هي كمان هتيجي ببلوزة تركواز .. كنت عايز تطقم معاها يا استاذ

روبرتو: انا اصلا مش عارف ايه التركواز ده .. و بعدين انتي عيد ميلادك بكرة اكيد مش فاكر اللي حصل عيد ميلادك اللي فات..  يا نهار اسود و منيل ده انا بيتسجلي.

ميرنا: انت فاكرني مش واخدة بالي و نايمة علي وداني

روبرتو: يا ميرنا نفسي يبقي عندك ثقة بالنفس شوية.. انتي عارفة اني عمري ما عرفت بنات غيرك .. خالص ، عمري ما عملتها و يستحيل يستحيل اعملها .. و بعدين انتي متعرفيش انك نور عينيا ولا ايه؟

يدخل رامي

رامي: روبرتو باشا عامل ايه؟ و ايه اخبار ماري سبتها و لا لسه ؟ اه صح ده انت قولتلي انك سبتها و بقيت مع يوستنا دلوقت .. ايوة بقي ، مين ديه .. اكيد مريم اللي دايما بتحكيلي عنها.

روبرتو: ششششش اسكت اسكت .. (يتحدث لميرنا) اوعي تصدقيه ده بيهزر بس

ميرنا: عادي انا كل اللي قاله ده مش فارق معايا.. انا واثقة من نفسي.. و بعدين انا ، انا اغير م البنات ديه.. عندك يعني مثلا واحدة زي يوستينا ديه ، ديه عبيطة و غبية و بعدين وحشة اوي .

ربوبرتو: اه طبعا انتي هتقوليلي (يتضح انه يكذب).. (يكلم رامي) و انت عامل ايه رامي.

رامي: الحمد لله .. نشكر ربنا.. زي الزفت.. انا زي الزفت .. اخويا عيان و مش عارفين نعالجه و مش عارف اعمل ايه .. و سبت البيت .

روبرتو: يا ريتني ما سألت

تدخل يوستينا.. بمجرد دخولها تركض ميرنا باتجاهها لتعانقها

ميرنا: يوستينا حياتي .. عاملة ايه.. ايه يا بت الجمال.. قمر من يومك

يقف رامي مذهولا بينما يضرب روبرتو كفاً بكف ثم يقول

روبرتو: لا عادي انا مش هتفاجئ .. انا اتعودت خلاص

ميرنا: ايه الساعة الجامدة ديه

يوستينا: اصل انا اعرف واحد بيتاجر في الساعات فاخدتها منه بسعر لقطة

ميرنا:  لا و ايه الشياكة ديه كلها .. ايوة بقي ، رايحة فين كده .

يوستينا: رايحة اقدم في المسابقة

رامي: مسابقة ايه

يوستينا: قيمتك في مكالمة .. انتوا ازاي متعرفوهاش.. اه نسيت دول مكتمين عليها و اللي معاه واسطة بس هو اللي بيعرفها

روبرتو: و انتي عرفتيها ازاي

يوستينا: اصلي اعرف البنت اللي عاملة المسابقة

رامي: معلش ممكن بس تشرحيلنا المسابقة ديه

يوستينا: المسابقة ديه عاملها برنامج في التلفزيون.. فكرتها ان كل واحد بيقول هو شايف القيمة في ايه في فقرة في البرنامج و الجمهور بيصوت للي هو شايف انه قال معني القيمة صح.. التصويت عن طريق مكالمة او رسالة علي رقم البرنامج .. و اللي هياخد  اكتر اصوات م الجمهور بيكسب.

ميرنا: و ايه هي الجايزة

يوستينا:  الجايزة تذكرة سفر ببلاش لامريكا و حجز اسبوع في فندق هناك.

رامي: حلو اوي الكلام ده

يوستينا: بس متحلموش... انا اللي هكسب اكيد

روبرتو: و انتي ايه اللي مخليكي متأكدة كده انك هتكسبي

يوستينا: بالكوسة .. كل حاجة هنا بتمشي بالكوسة .. و انا بعلاقاتي بعرف ابيع الكوسة.. يلا اسيبكم بقي عشان مستعجلة.

رامي: طب معلش سيبيلنا العنوان بس

يوستينا: 7 شارع محمد فريد قدام كنيسة العدرا اللي في وسط البلد.

ترحل يوستينا

ميرنا: ايه رأيكم ندخل المسابقة ديه

روبرتو: ماشي ليه لا

رامي: و ديه فيها كلام طبعا هدخلها .. المسابقة ديه فرصتي الوحيدة عشان اعالج اخويا.. اخيرا عرفت ازاي هثبت لابويا اني راجل.. انا رايح

ميرنا و روبرتو: استني احنا هنيجي معاك.

 

المشهد  الثالث:

علي شكل برنامج تلفزيوني .. تدخل منظمتين المسابقة اولاً

مني: اهلا و سهلاً بيكم اعزائي المشاهدين في التصفية النهائية من مسابقة "قيمتك في مكالمة" ، زي ما انتو عارفين احنا اتبقي معانا اربع منافسين بس الحلقة اللي فاتت

نانسي: و للي مش متابع المسابقة من اولها هنفكركم بسرعة

مني: المسابقة ابتديت من شهر بالظبط.. دخل متسابقين كتير

نانسي: كل واحد منهم قال هو شايف القيمة في ايه

مني: مش بس كده .. ده كمان كتب عن هو ليه شايف القيمة .. و كل حلقة واحد كان بيخسر.. لحد ما فضل معانا اربعة بس

نانسي: و انهرده الاربعة هيتبقي منهم تلاتة و واحد هيخسر .. يا تري مين اللي هيخسر هنشوف مع بعض انهرده

مني: فاصل و هنشوف ضيوفنا الاربعة

نانسي: اوعي تروحوا في اي حته

يخرجوا فاصل

نانسي: اه اخيراً فاصل.. انت يا عم المخرج، زود الفاصل ده يا اخويا ، علي ما الضيوف يدخلوا

مني: يا اساتذة .. يلا ميعاد فقرتكم

يدخل الاربعة و هم سعداء

نانسي: يلا هنبتدي يا مني

صوت متسجل كأنه المخرج : 3 2 1 هوا

نانسي: و رجعنالكم تاني مع الاربعة اللي فاضلين

مني: و دلوقت جت اللحظة الاهم انهرده .. جاهزين

الاربعة: جاهزين

نانسي : بس احنا بقي مش جاهزين ( تضحك ضحكة مستفزة)

رامي: (يهمس لميرنا)ايه المذيعة الاومليت ديه!

ميرنا: ششششش

نانسي: قبل ما نقول الخسران منهم .. هنفكركم بالحاجة اللي كل متسابق اختارها

مني: رامي القوة و البلطجة.. روبرتو الفلوس.. يوستينا العلاقات و الواسطة.. ميرنا الجمال

نانسي: و الخسران منهم هو ..

نانسي و مني: يوستينا

يوستينا تندهش و الباقين سعداء

يوستينا: ايه! انتو بتهزروا .. ده انا اوديكم في داهية .. انتو ناسين ان لولا بابي و مكالمته لرئيس المحطة مكنتوش هتبقوا مذيعين اصلاً !

مني: (بتوتر)  ايه.. واضح ان في عطل فني

نانسي: بعد ما عرفتوا الخاسر هنطلع فاصل .. و بعديه هيبقي عندنا مفاجأة.. (تظل  مبتسمة للحظات ثم تتحول فجأة) جري ايه يا حبيبتي مالك هبة فينا كده ليه

مني: بقولك ايه بابي اللي انت فرحانة بيه ميلزمناش يا حبيبتي

نانسي: اه و اتفضلي امشي من هنا .

يوستينا: كده ماشي .. انا هوريكم

نانسي: يا ختي ولا تعرفي تعملي حاجة

صوت المخرج: يلا هنرجع .. 3 2 1 هوا

نانسي: ( تعود كيوت مرة اخري) و رجعلنالكم تاني اعزائي المشاهدين

مني: و دلوقت كل واحد  من المتسابقين التلاتة هيعرض وجهة نظره عن القيمة للجمهور و هنبتتدي برامي

يبتعد الجميع قليلاً ليتصدر رامي المشهد

روبرتو:  الفلوس هي كل حاجة .. فكر في حياتك هتلاقيها كلها بتتمحور حوالين الفلوس.. بتتعلم عشان الفلوس و بتشتغل عشان الفلوس، بنكدب  و بنسرق عشانها.. الفلوس بتشتري كل حاجة.. شقق عربيات مناصب حتي بني أدمين.. اما بقي اللي بيقولك الفلوس مش كل حاجة ، فده تقوله جملة واحدة "بس يا بابا".. انت ممكن متعيش سعيد و انت معاك الفلوس بس من غير الفلوس انت مش عايش اصلا.

ميرنا: الجمال .. البنت الجميلة كل ابواب الدنيا بتتفتحلها .. كل الناس بتبقي عايزة تصاحبها ، الاغنياء بيبقوا عايزين يجوزوها .. الناس كلها بتقدرها ، جمالها غالي اوي.. بالجمال ده  تقدر تعمل  اللي هي عايزاه.. اوعوا تصدقوا ان الذكاء و الشطارة و الهبل ده مهم.. البنت في الاخر بجمالها .. جمالها و بس .. اما اللي يقولك الجمال جمال الروح ، فخلي جمال روحه ينفعه.

رامي: القوة .. القوة و البلطجة ، البلد ديه مينفعش معاها غير كده .. لازم الناس يخافوا منك عشان يحترموك .. القوة هي اللي هتجيب الفلوس، الفلوس لوحدها ممكن تروح من غير قوة تحميها ، و الجمال برده مسيره هيروح .. القوي هو اللي يقدر يسيطر علي الغني و يتجوز الجميلة .. احنا ف غابة ، المكان فيها للاقوي و بس .. اللي يقولك مش كل حاجة بالدراع ، بدراعك اديله علي قفاه .

نانسي : اعزائي المشاهدين بكده تكون خلصت حلقتنا انهرده.

مني: متنسوش كل حد يصوت للي هو عايزه .

نانسي : نشوفكم الحلقة الجاية

Black

نانسي و مني وحدهما

مني: و بعدين المسابقة محتاجة تسخن.. احنا محتاجين مكالمات اكتر ، عشان نقبض

نانسي: عندك حق.. الناس اللي بتصوت قليلة و ده مخليهم مش متحمسين اوي.

مني: و الحل .. لازم نلاقي حاجة تشجعهم

نانسي: بس لقيتها .. مكالمات وهمية .. احنا هنخلي ناس تبعنا يتكلموا يصوتوا .. فهما هيلاقوا نفسهم ناس كتير بتصوتلهم .. فهيتحمسوا .. و المسابقة تولع

مني : ايوة بس الاصوات ديه وهمية .. هما كده هيعيشوا في وهم 

نانسي: يا سلام .. طب ما هم عايشين في وهم طبعاً .. و احنا عايشين في نفس الوهم .. احنا فاكرين زيهم قيمتنا في الحاجات ديه .. في البرنامج و الشهرة و بنستنا برده ناس وهمية من ورا الشاشات تتفرج علينا .. كلنا فاكرين قيمتنا في مكالمة او لايك ع الفيس بوك .. مش هم بس اللي عايشين في وهم ، انا و انتي و كل الناس عايشين نفس الوهم.

 

المشهد الرابع:

 بلاك ماعدا الشاشة ..تظهر علي الشاشة نسب  التصويت و يظهر تفوق المال و القوة علي الجمال ، مع موسيقي ، تظل المنافسة واضحة حتي يتفوق رامي( القوة  في اخر لحظة)

يضئ النور ليظهر الخمسة مرة اخري

مني: و بكده اعزائي المشاهدين زي ما انتو شايفين الفايز يبقي رامي .. القيمة في القوة و البلطجة .. مبروك يا رامي

 

المشهد الخامس:

يظهر رامي و ميرنا

رامي: (بغضب) معقولة كل ده مبعتوش التذكرة .. اخويا تعبان اوي.. لازم  يبعتوا التذكرة

ميرنا: اهدي يا رامي .. انت عديت الصعب و كسبت المسابقة متقلقش .. اكيد هيبعتولك التذكرة قريب

رامي: انت مش فاهمة مش هينفع قريب.. انا اخويا بجد تعبان .. امي بتقول انه لازم يعمل العملية انهرده

يدخل روبرتو و يوستينا

روبرتو : ريح دماغك يا رامي محدش هيبعتلك حاجة

رامي: نعم .. ليه بقي ان شاء الله

يوستينا : عشان المسابقة كلها طلعت فشنك

رامي: فشنك ! يعني ايه

روبرتو: فشنك مش عارف يعني فشنك .. مفيش تذكرة سفر و لا اقامة ولا حاجة

رامي: و انتو عرفتوا منين

يوستينا: انا عرفت.. منتج البرنامج طلع متجوز واحدة صحبتي .. قالها ان الموضوع كله كان نصباية

ميرنا: و المكالمات و الالاف اللي صوتوا في المسابقة

روبرتو: معظمهم طلعوا مكالمات وهمية.. يعني البرنامج بيوهمك ان الناس فعلا بتصوتلك عشان تتحمس للمسابقة و تكمل فيها .. و فعلا كلنا صدقنا .. كلنا صدقنا ان قيمتنا فعلا في الحاجات اللي دافعنا عنها .. عيشنا في نصباية كبيرة

ميرنا: و أنا اللي كنت متخيلة إن الناس بتصوتلي .. كنت متخيلة إن قيمتي فعلا ً في الجمال و إن الناس مصدقة كده زيي.. في الآخر تطلع مسابقة القيمة ديه كلها كدبة كبيرة!

رامي : طاب و بعدين .. اخويا هعالجه ازاي؟

 روبرتو: انت عارف انا عمري ما ساعدت حد في حياتي .. دايماً كنت باستغل الناس بس أنا قررت أساعدك .. أنا هسافر انجلترا بكرة و ادور علي افضل مستشفي للكلى هناك .. هسألهم علي حالة أخوك و أول ما هلاقي علاج هبعتلك علي طول تجيبه و تيجي .

رامي:  زي ما أنت عمرك ماساعدت حد أنا كمان عمري ما شكرت حد بس المرة ديه أنا بقولك شكراً .. شكراً يا روبرتو.

يوستينا: و أنا أعرف دكتور كلى مشهور اوي .. هسأله عن أفضل دكاترة و مستشفيات هناك في انجلترا.

يصمتون للحظات ثم ينظرون لميرنا

ميرنا: ايه انتو بتبصولي كده ليه! أنا فعلا نفسي أساعد بأي حاجة بس انتو عارفين .. انا معنديش حاجة غير شكلي .. و بس .

يوستينا: بص احنا ممكن نوقفها قدام أخوك و هو هيخف لوحده

روبرتو: اه بس اوعي تخلوها تتكلم أحسن أخوه بجد مش حمل غباء.

ميرنا: ايه ده انت قصدك ايه

روبرتو: شفت .. ربك بيدي كل واحد حاجة و يديله حاجة .. ميرنا بقي ربنا اخد كل حاجة م الطاسة اللي فوق .. لحد ما فضيت .

ميرنا: اه ده واضح ان الحفلة عليا انهرده.

 تدخل الام

الام: رامي عاوزاك

رامي: ماما .. خير في حاجة حصلت

روبرتو: طيب نسيبك احنا يا رامي

يخرج هو و يوستينا و ميرنا

الام: ابوك تعيش انت

رامي: نعم! ازاي اللي حصل .. انا لما مشيت كان زي الفل

الام: ملقناش حد يتبرع بكليته لاخوك و انت مرجعتش .. فابوك اتبرع هو بكليته .. و مات بعديها علي طول في العملية نفسها.

يضع رامي يديه علي عينيه

رامي: الله يرحمه

الام: ارجع البيت يا رامي .. خلاص وجودك بره مبقاش ليه معني .. اخوك محتاجك جنبه ..  ابوك  مات عشان اخوك يعيش .. و عشان انت كمان ترجع تعيش معاه.. خلاص انت مش محتاج تثبت لحد حاجة، احنا مش محتاجينك تثبت انك راجل .. احنا عايزينك تثبت انك بني ادم.. ارجع يا ابني.

بلاك

 

                                                                         المشهدالاخير:

تدخل الأم لتجد عماد يمسك بساعة تبدو قديمة

الام: انت بتعمل ايه؟

عماد: فاكرة الساعة ديه ؟

الام: فاكرة اه.

عماد: كنت لسه مخلص الابتدائية و فرحان اوي ان نجحت.. كل صحابي اللي نجحوا جالهم هدايا غالية اوي .. كنا قاعدين بنتخانق مين جاله اغلي هدية

الام: و انت كنت مضايق ان جالك هدية رخيصة من ابوك، اللي هي الساعة ديه

عماد: عارفة ساعتها صحبي ايمن عمل حاجة غريبة اوي.. قالي انه هيديني هديته اللي اهله جابوهاله لو انا اديتله الساعة ديه و خليته يجي يتغدي معانا في البيت.

الام: فاكرة اليوم .. مكنش عاجبك شكل السفرة و اكلنا .. و قعدت تقولي لازم تعملي اكل اكتر .

عماد: كنت متخيل إن أيمن جاي عشان الاكل.. مكنتش فاهم انه جاي عشان حاجة تانية.. بس انتي كنتي فاهمة

الام: طبعاً .. كنت فاهمة ، أيمن كان بيدور علي حاجة تانية: الحب اللي ورا الهدايا اللي جبنهالك.. كان فاهم إن الساعة اغلي من الهدية اللي جتله لانها اغلي حاجة عند ابوك.. و ان اكلي اغلي من الاكل الجاهز اللي بيجوبوه لاني باتعب فيه .

عماد: بس انا كنت باقيس الحاجة بتمنها بس.. كنت غبي

الام: بس انت دلوقت اتعلمت خلاص .. نفسي اخوك كمان يتعلم الدرس ده .. نفسي يتعلم ان مش كل حاجة بتتقاس بالفلوس و القوة .. الحاجات الاغلي بتتقاس بالمحبة االلي وراها..(هنا يدخل رامي).. نفسي يتعلم  إن وجود حد(يقاطعها رامي)

رامي: بيحبك و بيضحي عشانك اغلي من اي حاجة تانية.. (يتجه لعماد) زي ما حب ابونا لعماد و تضحيته بحياته عشان ابنه يعيش كان اغلي من اي حاجة ممكن يجيبهاله .

يحضن عماد اخاه رامي

عماد: رامي.. اخيراً رجعت

رامي: خلاص مبقاش فيه معني من طفشاني م البيت.. ابونا علمني اللي الشارع و الدنيا معرفوش يعلمهولي.

الام: مش انت لوحدك اللي اتعلمت يا رامي.. كلنا اتعلمنا .. انا كنت فاكرة زيك إن الفلوس و البلطجة و القوة هم اللي ممكن يجيبولنا كلى لعماد .. بس ابوك طلع كان عنده حق .. فيه حاجات اغلي من حد يشتريها.

عماد: بابا دايما كان بيبقي عنده حق .. احنا بس اللي كنا مش فاهمين.. انا مفهمتش انه صح الا لما مات عشاني

الام: صح يا عماد ابوك دايماً كان عنده حق .. بس احنا اللي فهمنا متأخر

نفسي تبطل ولولة و تعمل حاجة ، اعمل حاجة انت راجل البيت.. هاتله الفلوس اللي محتاجها ، هو مش محتاجك تقوله انك نفسه تبقي مكانه هو عاوز فلوس فاهم .. فلوس

رامي: مش قادر انسي كلامه ليا في اليوم اللي اتخنقت معاه و سبتله البيت و لا قادر انسي كلامه هو ليا

برافووو.. برافووو، اي كلام، كل حاجة للبيع و انت عارف كده كويس.. البيت ده مفتوح بدراعي و بلطجيتي اللي مش عاجباك

الام: و لا انا قادرة .. و ماعتقدش اني هاقدر .. في جمل كده في حياتنا صعب تتنسي .. لأن اصحابها مش بس قالوها ، هم عاشوها كمان .

تأتي جملة الاب بصدي صوت كأنهم يتذكرونها

يا بني البلطجة مش هتحل المشكلة .. مش كل حاجة بالدراع.. و بعدين انت فاكر ان في حد ممكن يديلك كليته بالبلطجة او بالفلوس.. في حاجات قيمته اغلي من انك تشتريها لانها ببساطة مش للبيع

(صدي الصوت يعيد من اول في حاجات اكثر من مرة )


اجتماع اعدادي – جمعية خلاص النفوس شبرا

© www.madareselahad.org

 

 

 

مرفقات للتحميل