الرئيسية » قصص » حكايات

أحببتك

205
يحكى أن رجلاً رأى فى حلم أنه يسير مع يسوع على شاطئ البحر وكانا يتكلمان معاً ونظر الرجل وراءه فرأى آثار أقدامه هو ويسوع واضحة على الرمال منذ ولادته حتى الآن جنباً إلى جنب دائماً معاً فأطمأن الرجل ثم فجأة دقق النظر فوجد فى بعض الفترات من حياته آثار أقدام واحدة فقط! وعندما تذكر هذه الفترات وجد أنها كانت أصعب فترات حياته! مصاعب أحزان فراق ضيقات فإلتفت إلى يسوع بعتاب وقال له يا سيدى لقد قلت إنك لن تهملنى لن تتركنى فلماذا تركتنى أسير وحدى فى هذه الفترات القاسية من حياتى؟ لقد كنت فى إحتياج شديد إليك فأجاب يسوع بحب وحنان أبداً لم أتركك أبداً لم أهملك لقد أحببتك وعلى كفى نفشتك حتى لو نسيت المرأة رضيعها أنا لن أنساك فقال له الرجل ولكن توجد آثار أقدام واحدة فى هذه الفترات فأين آثار أقدامك؟ فأجاب يسوع لآثار الأقدام التى تراها هى آثار أقدامى أنا!! فتعجب الرجل جداً وسأل يسوع وأنا كنت فين؟ فأجاب يسوع بحنانه كنت أحملك!! كنت شايلك كنت بأرفعك كنت بأخذك فى حضنى حتى تعبر تلك الفترة من حياتك كنت عارف إنك محتاج لى كنت لازم تعبر هذه الفترة علشان كده كنت فى حضنى حتى تنتهى هذه الضيقات وبعدين أنزلك تمشى تانى فى طريقك معايا عمرى ما تركتك لوحدك أبداً لم أبعد عنك.
 
** من مشاركات احد الأصدقاء على المنتدى