الرئيسية » مسرحيات » لقاءات صحفية

لقاء مع المرأة الشونمية

950

الصحفي : انهاردة معانا ضيفة جديدة نحب نرحب بيها  ... و هاديها الفرصة تعرفنا على نفسها

 

المرأة الشونمية : أنا من بلد اسمها شونم و كنت عايشة مع جوزي وكنا بنحب ربنا جدا ودايما بنستضيف عندنا رجل الله أليشع

 

الصحفي : ومكنش عندك أولاد ؟؟؟

 

المرأة الشونمية : مكنش عندي بس ربنا اداني ... ودي قصة كبيرة

 

الصحفي : طب احنا نحب نسمعها ... ممكن تحكيهلنا ؟!

 

المرأة الشونمية : طبعا بالتأكيد

زي ما قلتلك اننا كنا دايما بنستضيف عندنا رجل الله أليشع ... وكان كل ما يعدي كان لازم يجي عندنا رحت فكرت اننا نعمله اوضه صغيرة و نحط فيها سرير ودولاب و كرسي و لمبة عشان لما يجي يستريح فيها.

 

الصحفي : يااااه دا انتوا كنتوا كرما أوي ... وبعدين كملي ايه اللي حصل؟

 

المرأة الشونمية : و في يوم من الأيام جاللي جيحزي خدام أليشع و قاللي كلمي النبي أليشع عايزك ... رحتله ... راح قاللي انتي بصراحة بتتعبي كتير خالص علشاننا قوللي حاجه محتاجها أقدر أساعدك بيها

 

الصحفي : أكيد طلبتي حاجات كتيرة صح ؟

 

المرأة الشونمية : لا انا كنت ساكنه وسط شعبي وناسي ومكنش عندي مشاكل ... بس جيحزي قالله أني معنديش أولاد.

 

الصحفي : وبعدين؟

 

المرأة الشونمية : لقيت النبي أليشع بيقولي كلام غريب أوي انه السنة الجاية هيكون عندي طفل

 

الصحفي : ويا ترى كلامه اتحقق ؟؟

 

المرأة الشونمية : ايوه اتحقق و ربنا اداني ولد وكبر الولد

 

الصحفي : رائع ... اكيد كنتي مبسوطة ... احكيلنا بقى على موقف حصل في حياتك مش ممكن تنسيه

 

المرأة الشونمية : هاقولك ... في يوم من الأيام خرج ابني مع باباه للحقل وفوجئت انه فيه خدام من الخدامين راجع بيه و الولد بيقول : راسي راسي...رحت شلته وعلى الضهر كده كان مات

 

الصحفي : مات ؟؟؟ يااااه اد ايه كان الوضع صعب عليكي!!! اكيد حزنتي طبعا عليه

 

المرأة الشونمية : اكيد زعلت بس كان جوايا سلام ... أخدت الولد وهو ميت وحطيته على سرير أليشع و قفلت الاوضه ونزلت

 

الصحفي : بهدوء كده ؟؟؟ وبعدين رحتي فين؟

 

المرأة الشونمية : بعتت لجوزي وخليته يبعتلي واحد من الخدامين  وحمار عشان أروح لرجل الله

 

الصحفي : ومقولتيش لجوزك انه ابنكم مات ؟؟؟

 

المرأة الشونمية : لا ماقولتش

 

الصحفي : ياااه غريبة دي ... وبعدين عملتي ايه عند النبي أليشع؟

 

المرأة الشونمية: أول ما شافني جيحزي خدام النبي أليشع قاللي انتي كويسه ؟ و جوزك كويس و ابنك كويس قولتله اه  و جريت على رجل الله أليشع ... و قولتله هو انا طلبت منك ولد ؟؟؟

 

الصحفي : وعمل ايه أليشع ... راح معاكي البيت ؟

 

المرأة الشونمية : في الأول بعت معايا جيحزي وقالله خد العكاز بتاعي و حطه على وش الولد

 

الصحفي : وأليشع ما رحش ؟؟؟؟

 

المرأة الشونمية : راح لأن جيحزي رجع وقالله اني عملت زي ما قولتلي ومحصلش حاجة و الولد ماقمش

 

الصحفي : أحكيلي بقى أليشع عمل ايه مع الولد ؟؟ صلى و لا حطت ايده عليه ولا عمل ايه؟

 

المرأة الشونمية : طلع الأوضة بتاعته و قفل على نفسه هو والولد و اتمدد على الولد و فضل يصلي يصلي و بعدين جيحزي الخدام بتاعه نادى عليا و فوجئت انه أليشع بيقولي خدي ابنك و كان حي

 

الصحفي : يااااااااه طبعا كانت فرحتك ماتتوصفش

 

المرأة الشونمية : ايوه طبعا ... فرحت جدا و سجدت للارض و أخدت ابني ومشيت

 

الصحفي : فعلا الموقف ده مش ممكن يتنسي ... ازاي انه الله اتدخل في مشكلة مكنش ينفع يتدخل فيها حد غيره ... وانت وانا اكيد كل واحد عنده موقف ربنا اتدخل فيه و حله ... تيجوا نشكره على المواقف دي 

 

© www.madareselahad.org

مرفقات للتحميل