الرئيسية » مسرحيات » لقاءات صحفية

لقاء مع جدعون

205

المذيعة :أهلا بيكم في حلقة جديدة من برنامجنا ومعانا ضيف جديد أول مرة يكون معانا خلينا نرحب بيه... أهلا بيك معانا

 

جدعون : أهلا و سهلا بيكي و بكل أصحابنا الحلوين اللي بيسمعونا

 
المذيعة: في بداية لقائنا عايزين نتعرف عليك.

 

جدعون : أنا اسمي جدعون ... بابا اسمه يوآش ... أنا أصغر واحد في بيت بابا وكمان أهلي وعيلتي ما كانش ليهم مكانة بين العائلات في سبط منسى... بس بالرغم من ده كله لكن الرب عمل بيا حاجات عظيمة.

 

المذيعةاحكيلنا من فضلك عن الحرب إللي دخلتها وكسبتها وعن قوتك و عملت كده إزاي ؟! ؟!

 

جدعون :  أكيد هاحكيلكم  قصتي و القوة إللي خلتني اكسب الحرب جت منين .... القصة بدأت بعد موت يشوع شعب اسرائيل بدأ يبعد عن الله و مبقيوش يسمعوا كلامه و خرجوه من حياتهم و الله سمح إن المديانيين إللي كانوا ساكنين جنبنا إحنا الاسرائيليين إنهم يحرقولنا بيوتنا و محاصيلنا   الزراعية علشان كده اضطر الاسرائيلين إنهم يعيشوا فى كهوف ( الكهف : هو اوضة محفورة جوه جبل فى ناس تقدر تعيش فيها لما مبيكنلهمش مكان يعيشوا فيه ) و أنا لقيت مكان سري علشان ازرع فيه بدون ما حد يبوظلي زرعي و المكان ده مكنش حد يعرفه غيري كنت بعد ما بزرع القمح و يطلع كنت بطحن حبوبه فى معصرة مخفية تحت شجرة كبيرة والمكان ده محدش من الميديانين كان عارفه ...وفي يوم حصلت حاجه غريبة

 

المذيعة : إيه إللي حصل ؟!!          

 

جدعون: جالي ملاك الرب في يوم و أنا قاعد باطحن و قال لي " الرب معاك يا جبار البأس " و قال لي أنا عايزك زي ما انت بقوتك دي تخلص شعب اسرائيل من المديانين فرديت عليه قولتله : "قوة إيه إللي اخلص بيها شعب اسرائيل فين القوة دي دا أنا أهلي هما أقل و أضعف ناس فى سبط منسى وأنا .... أصغر واحد فى بيت أبويا ... أكيد مقدرش " فقال لي :"متخفش انا هاكون معاك "

 

المذيعة : و كان احساسك إيه ساعتها يا جدعون

 

جدعون : الصراحة أنا كنت قلقان وشكيت إن ربنا يختارني أنا بالذات... فيه ناس تانية أكيد أحسن مني,فكنت عايز اتاكد ان ده صوت ربنا فقولتله يارب لو إنت فعلا إللي بتتكلم معايا أنا هقدم ليك ذبيحة ولو قبلت الذبيحة دي هتاكد إنك إنت فعلا إللي بتكلمني وفعلا عملت وقدمت الذبيحة على الصخرة وطلعت نار من الصخرة واكلت الذبيحة .

 

المذيعة :طبعا انت كدة اطمنت يا جدعون ورحت خلصت الشعب زى ما ربنا قالك صح ؟

 

جدعون : بصراحة .....لا أنا حسيت إني لوحدي أضعف بكتير من إني أدخل في حرب ....
 

المذيعة (مقاطعة كلام جدعون ):حتى بعد اما اتاكدت إن ربنا بنفسه هو إللي بيقولك كده؟

 

جدعون : بصراحة اه وعلشان كدة طلبت من ربنا علامة تانى اطمن بيها إني ادخل الحرب فجبت قطعة صوف على الأرض وقلت له يارب لو إنت فعلا إللي بتكلمني لما اصحى الصبح الاقي قطعة الصوف ده مبلولة بالندى وباقي الأرض ناشفة كدة اطمن يارب إنك هتكون معايا في الحرب ...وفعلا لما صحيت الصبح روحت علشان أشوف قطعة الصوف وعصرتها فلقيتها نزلت مياه وملت الطبق كله .

 

المذيعة :ياااااااه ده حاجة غريبة جدااااا

 

جدعون:بس الحقيقة أنا كنت جبان أوووي فطلبت طلب كمان من ربنا قلت له معليش يارب استحملني ممكن يحصل عكس إللي حصل انهاردة لقطعة الصوف يعني الأرض تكون مبلولة والصوف يكون ناشف علشان اطمن أكتر وفعلا صحيت الصبح محتار وقلقان هل فعلا ربنا هيأكد لي إن ده كلامه وهيقف معايا فى الحرب بس لما روحت فعلا لقيت ربنا استجاب لصلاتي وعمل إللي طلبته منه .

 

المذيعة : اوعى تقول لي بقى انك طلبت حاجة تاني من ربنا ....

 

جدعون :لا ....انا اطمنت بصراحة وبدأت أجهز الجيش إللي هنحارب بيه وكان عدد الجنود 32,000رجل بس الله قال لي دول كتار علشان ميقولش إن العدد الكبير ده هو إللي خلصهم .

 

المذيعة :طب عملت إيه يا جدعون ؟؟؟

 

جدعون :الله قال لي وانت مع  ال32,000 رجل نادي وقول إللي خايف يرجع وفعلا رجع 22,000  واتفضل 10,000 رجل

 

المذيعة : 10,000 رجل بس ... إزاي قدرت تحارب بيهم وتكسب بيهم ناس كتيرة زي الميدنايين ؟؟؟

 

جدعون : أمال لما تعرفي إن ربنا قال لي يا جدعون ال10,000 دول كمان كتار قللهم شوية وفعلا وصل العدد ل300 رجل بس

 

المذيعة: 300 بس ازاااى  ؟؟

 

جدعون : ربنا كان عايز يفهمني ويفهم شعبى إننا مش هنكسب الحرب لأن عددنا كبير أو لأننا أقوياء لكن هنكسبها لأنه هو إللي معانا .......بس بصراحة لما لقيت العدد قل اوى كدة بدأت أشك إني ممكن اكسب الحرب دي ....... و الله حس إني خايف من جوايا فعمل معايا حاجة غريبة... خلاني اسمع اتنين من الميديانيين "الناس اللى احنا هنحاربهم " وهما بيتكلموا مع بعض عن حلم واحد فيهم حلمه "رغيف خبز وقع على خيمة الميديانيين فوقعت الخيمة "

 

المذيعة :طب الحلم ده معناه ايه ؟

 

جدعون :أنا مكنتش أعرف تفسير الحلم لكن إللي فسره هو واحد من الاتنين إللي كانوا بيتكلموا مع بعض وكان التفسير إن السيف بتاعي هو إللي هيهزم الميديانيين .

ولما سمعت الحلم ده بصراحة اتاكدت إن ربنا هيديني النصرة رغم إننا أقل من الجيش إللي قدامنا واعتمدت على قوة ربنا وبدأت أجهز للحرب وكمان الأسلحة إللي هنحارب بيها
 

المذيعة :طبعًا أكيد كان معاكم أسلحة قوية بقى لأن أنتم أساسا عددكم صغير

 

جدعون : الحقيقة إحنا كان معانا أسلحة جامدة اوووووى كان كل واحد معاه في إيد بوق "زمارة كبيرة  "وفى الإيد التانية جرة " قلة " فاضية جواها لمبة منورة ,وإديت إشارة إنهم ينفخوا في البوق بصوت عالي جداااا وبعد كده كلهم كسروا الجرار إللي في إيديهم  وأول أما الميديانيين سمعوا كده اتفزعوا جداااا وهربوا ومتبقاش منهم ولا واحد .

 

المذيعة : إللي بتقوله يا جدعون صعب أوي حد يصدقه بصراحة الميديانين مشيوا فعلا !!!!!!

 

جدعون : أنا عارف إني باقول كلام شكله غريب بس صدقيني هو ده إللي حصل معايا وأنا أساسا كنت خايف وعمري ماصدقت إني ممكن أقدر أعمل كده بس ربنا هو إللي إداني القوة دي.


المذيعة : إحنا كنا مبسوطين أوي إنك كنت معانا انهاردة
 

جدعون : وأنا كمان مبسوط جدااااا بس نفسي أقول آخر حاجة لأصحابي إللي بيسمعوني... إنك ممكن تكون صغير فى السن وامكانياتك قليلة ومش واثق في نفسك وقدامك حاجات كتيرة تخليك تحس إن ربنا ميقدرش يستخدمك زى منا كنت حاسس بس الحقيقة غير كده ربنا يقدر ويعرف يستخدم أي حد حتى لو هو شايف نفسه كده... زى ما عمل معايا يقدر يعمل كده مع كل واحد مع من اصحابي.

 

المذيعة: شرفتنا انهاردة في حلقتنا يا جدعون ... وبكده بنكون وصلنا لنهاية حلقتنا... استنونا في حلقة جديدة وضيف جديدة ... الرب معاكم
 

 

www.madareselahad.org©

مرفقات للتحميل