الرئيسية » مسرحيات » اسكتشات كتابية

قصة بولس وسيلا

914

الشخصيات : الراوي – بولس – سيلا – بنت – رجال – الحكام – سجّان – رسول  


(صوت زحمة)

 

سيلا: بولس ... ياللا نخرج برة بوابة المدينة و نروح عند النهر عشان نلاقي مكان نصلي فيه

 

بولس : فكرة جميلة يا سيلا ... احنا محتاجين نقضي وقت نتكلم فيه مع ربنا.

 

(جموع تصرخ)

 

سيلا: يا بولس ... البنت الجارية الغلبانة دي ماشية ورانا تاني

 

البنت: الرجالة دول هما عبيد الله العلي ... وهما جايين عشان يقولوا لكم طريق الخلاص ( تعيد الكلام تاني)

 

سيلا: ها يا بولس هانعمل إيه؟

 

بولس: أنا صعبانة عليا ... هي بتقدر تتنبأ بالمستقبل بسبب الروح الشرير إللي مسيطر عليها وأسيادها بيشغلوها عشان يكسبوا فلوس من وراها ... أنا مش قادر اتجاهلها أكتر من كده.تعالي هنا يا بنت ...
يا روح يا شرير أنا باسم يسوع المسيح بأمرك إنك تخرج منها!

 

البنت: (بهدوء) إيه ده ؟ أنا حاسسة إني مختلفة أوي أنا بقيت كويسة ورجعت سليمة من تاني ... أشكرك جدًا أشكرك.

 

الراوي: أسياد البنت الجارية دي لاحظوا إنها مبقيتش بتتنبأ بالمستقبل تاني

 

الرجال : يابنت يا جارية إيه إللي حصلك ؟ ليه مبتشتغليش ؟ وليه مبقتيش بتتنبأي بالمستقبل ؟

 

البنت: الرجالة دول شفوني والروح الشرير مابقاش بيتحكم فيّ تاني ... شكرا للرب.

 

الرجال : إيه ؟؟؟ إزاي هنكسب فلوس والجارية بتاعتنا خفت ؟؟؟ إحنا كده مش هنبقى أغنياء !
 

الراوي: أسياد البنت الجارية دي كانوا غضبانين جدا وجروا بولس وسيلا للسوق وده المكان إللي كانوا بيعملوا فيه المحاكمات.

 

الرجال : الرجالة دول بيعملوا قلق في البلد بتاعتنا و بينادوا بحاجات مخالفة للقانون الروماني.

 

(الجموع موافقة على كلام الرجال)

 

الحكام: الرجالة دول هيتضربوا وهيترموا في السجن و ابقوا وصّوا السجان إنه يحرسهم كويس.

 

( أصوات ضربات و دوشة)

 

الراوي : وفعلا بولس وسيلا اتضربوا بالعصيان واتحطوا في السجن والسجان حطهم تحت أشد حراسة و ربط رجليهم بالسلاسل واتأكد إن أبواب السجن مقفولة كويس ومشي.

 

(صوت غلق باب السجن )

 

سيلا : هنعمل إيه دلوقتي يا بولس؟

 

بولس: أنا ضهري وجعني جدا من الضرب بس ده وقت كويس إننا نصلي،أنا عارف إن الله معانا هنا دلوقتي وهيسمع صلواتنا.

 

سيلا: أيوه يا بولس خلينا نصلي.

 

(فاصل موسيقي)

 

الراوي : وفي نصف الليل سمع المساجين الباقيين بولس وسيلا وهما بيصلوا ويسبحوا ربنا.

 

(صوت تسبيح)

 

        وفجأة حصل زلزال شديد...
 

(صوت زلزال والسجن بيتفتح والسلاسل بتقع)
 

      وجري السجان على السجن تاني عشان يشوف إيه إللي بيحصل

السجان : مش ممكن !!! أبواب السجن مفتوحة على آخرها ... أكيد المساجين هربوا ... أعمل إيه ؟ المساجين هربوا والحاكم هيغضب مني... أنا هاخد السيف بتاعي وأقتل نفسي بيه.

 

بولس: استنى إوعى تأذي نفسك ... إحنا كلنا هنا.

 

السجان : يا حراس هاتوا كشافات بسرعة ... يا بولس يا سيلا إنتوا هنا ؟ إطلعوا أنا عايز أشوفكم.

 

(صوت بولس وسيلا وهما بيحاولوا يلاقوا السجان )
 

السجان: يا سيديّ ... فعلا إلهكم معاكم ... أنا عايز أعرف أكتر عن إلهكم وإزاي أتخلص.

 

بولس : آمن بالرب يسوع ثق في يسوع إنه يغفرلك كل الحاجات الغلط إللي إنت عملتها ... قول له إنك عايزه يكون قائد حياتك من دلوقتي ... لما تعمل كده هاتخلص.

 

السجان : خليني أخدكم عندي البيت وأغسل ليكم جروحكم و أقدم لكم أكل وتحكولي أنا وعيلتي أكتر عن يسوع.

 

الراوي : وفي اليوم ده قبل السجان و كل عيلته يسوع كمخلص ليهم و اتعمدوا واتملوا فرح ... وتاني يوم الصبح بدري جه رسول من عند الحكام عشان يشوف بولس وسيلا.

 

الرسول: يا بولس يا سيلا أنا عندي رسالة ليكم ... الحكام افرجوا عنكم ...تقدروا تمشوا بسلام دلوقتي.

 

بولس: لا ... إحنا مواطنين رومانين واتضربنا قدام الناس ومكنش فيه محاكمة واتحطينا في السجن ... جايين دلوقتي تطلعونا في السر !!
قول للحكام لازم هما يجوا بنفسهم و يخرجونا عشان يثبتوا براءتنا.

الراوي : ولما الرسول وصّل الكلام ده للحكام خافوا من إللي عملوه وراحوا بنفسهم وإعتذروا لبولس وسيلا.

الحكام : يا بولس يا سيلا... إحنا آسفين عن إللي عملناه معاكم وإحنا بنفسنا هنخرجكم من السجن عشان نقول لكل الناس إننا كنا غلطانين.

الراوي: بولس وسيلا عرفوا إنهم يقدروا يصلوا لربنا في أي مكان حتى لو في السجن، إنت كمان عارف كده ؟ مفيش مكان على الأرض دي متقدرش تتكلم فيه مع ربنا ... لو عايز يسوع يكون صديقك صليله وأطلب منه إنه يجي ويسكن في قلبك ولما تنتمي ليسوع هيبقى معاك في كل مكان تروحه وفي أي حاجة تعملها.

         تقدر تقرا أكتر عن بولس في سيلا في سفر أعمال الرسل في العهد الجديد في كتابك المقدس.

 

 

مترجم من : www.kidscorner.net

© www.madareselahad.org

 

مرفقات للتحميل