الرئيسية » مسرحيات » اسكتشات

حياتك و لا حاجاتك

446

جريس: (تعبانة) ياه ده فعلاً كان معسكر طويل. إحنا هانمشى قد إيه تاني؟

 

أليسون: إنتي بتهزري؟؟ (تضحك) إحنا بقالنا في الغابة خمس دقايق بس! أنا كنت فاكراكي بتحبي تمشي كتير ومعسكرات وكده...

 

جريس: آه فعلاً (تتأوه) آه باحب أعمل كده (تتأوه مرة أخرى)

           أنا بس .... أنا بس تعبانة من شيل الشنطة دي

 

أليسون: ياه! إنتي معاكي إيه في الشنطة دي؟ تعالي نقعد في الحتة الضلة دي ونشوف

 

(الاتنين يجلسوا ويفتحوا الشنطة)

 

أليسون: جريس! إنتي حطيتي نص الدنيا هنا!

 

جريس: إيه؟ (محتارة) هو أنا جبت حاجات كتير؟

 

أليسون: (تضحك) إنتي جبتي 3 أمشاط، 5 شرابات ومش عارفة بطاريات قد إيه، جزمتك إللى بتحبيها، تيشيرت من بتوع أخوكي، سيد يهات وسماعات .... هو في حاجة تاني في أوضتك مجبتيهاش معاكي؟

 

جريس: آه طبعاً! ده أنا سبت حاجات كتير جداً!

 

أليسون: كويس! جه الوقت اننا نسيب حاجات أكتر

(تبتدي ترمي حاجات من الشنطة)

 

جريس: (تصيح) إيه ده إنتي بتعملي إيه؟ (تخطف الشنطة)

 

أليسون: إحنا هنبات هنا ليلة واحدة بس، واهي الدنيا ابتدت تضلم، كل الحاجات دي ملهاش لازمة وإنتي مش محتاجاها.

 

جريس: ملهاش لازمة؟ لأ طبعاً دي مهمة جداً. الحاجات دي ممتلكاتي الغالية. الحاجات دي هي حياتي!

 

أليسون: (للجمهور) حياة محزنة جداً.

 

جريس: ليه؟ دي الحاجات مهمة قوي ... (تنظر لأليسون)

           أليسون، هو إنتي قلتي إيه؟

 

أليسون: لأ، ولا حاجة. أنا كان قصدي إننا جينا هنا عشان نتحرر من كل ده.
           (تبدأ ترجع الحاجات في الشنطة)

          لو إحنا كنا عايزين نشغل موسيقى ونلبس هدومنا الحلوة، كنا المفروض نفضل في البيت. أنا إفتكرت إننا ببساطة هانقضي وقت حلو مع بعض.

 

جريس: (تجلس وتفكر) إنتي عارفة؟ (تقوم بنشاط) إنتي عندك حق!

           (تأخذ الشنطة وتغلقها) انتي أكيد صح! (تلقي الشنطة جانباً) إحنا مش محتاجين أي حاجة من الحاجات دي. ومن غير الشنطة التقيلة
دي، أنا هاقدر أجري لأميال! يلا بينا!

 

أليسون: هايل! يلا بينا

 

(يصعد الراوي ويقف في وسط المنبر ويقف كل من جريس وأليسون بجانبه)

 

الراوي: "حاجات" أكيد كلنا عندنا منها، مش كده؟
المشكلة ان الرب يسوع مقالناش: "اذهبوا إلى العالم أجمع واجمعوا حاجات على قد ما تقدروا" أنا معتقدش كده لكن قالهم:"اذهبوا إلى العالم أجمع واكرزوا بالإنجيل للخليقة كلها." (مرقس15:16) مختلفة شوية عن "اجمعوا شوية حاجات" مش كده؟

 

جريس: المشكلة إن الحاجات دي بتخلينا تقال. زي ما تحاول تمشي مسافة طويلة وإنت شايل شنطة تقيلة مش محتاجها!

 

الراوي: إحنا كمان كده. ممكن نقضي كل حياتنا بنحاول نوصل لآخر فيديو جيم، أو نخلي ماما تجيبلنا حاجة حلوة.وبمجرد ما ناخدها، بيبقى نفسنا في حاجة تانية. مفيش نهاية لطمعنا.

 

أليسون: دلوقتي، إن يكون عندي حاجات مش حاجة وحشة. لو عندنا لعب كتير ممكن نلعب بيها مع أصحابنا ونقضي وقت ممتع. لكن زي ما جريس اكتشفت، إن مش الحاجات إللي بتخلينا مبسوطين لكن الناس وأكتر شخص هيفرحنا، مش مهم بإيه، هو أكيد الرب يسوع.

 

الراوي: لازم نركز إن ممتلكاتنا ماتكونش بتعطل علاقتنا مع الرب يسوع. مش المفروض ننشغل بالحاجات إللي عندنا لدرجة إننا ننسى نقضي وقت مع الله.

         أنا اكتشفت الموضوع ده في الصيف ده، لما رتبت شوية حاجات كنت مخزنها في كل البيت ... حاجات مش باستخدم نصها ومش محتاج ولا حاجة منها.    بتعطلني وخلاص. كان ممكن أستغل الوقت ده بحكمة أكتر في إني أقرا الكتاب أو أصلي. دلوقتي خلوتي أحسن كتير. أنااتعلمت درسي كويس، أتمنى إن انتوا كمان تتعلموه. 

 

"Copyright [2011] Kids Sunday School 
Place, Inc.
Used by permission 
www.kidssundayschool.com"

مرفقات للتحميل