الرئيسية » إعداد خدام » محاضرات صوتية

القائد

473

القيادة الروحية المتميزة

 الإنسـان كائـــن اجتماعي بطبيعته، ولــذلك فالنـاس يعيشـون جماعات، ويسكنـون جمـاعات, و يعملون كجماعات. وكل جمـاعة تحتاج لوضع قواعد مـتفق عليها للسلوك وللعمـل تربـط بين افراد  ها بطريقة تولد بينهم احترام الـذات ، و احترام الاخريـن رغم اختلاف القيـم والــعادات واساليب السلوك ورد الفعل .

وحتي تكون الجماعة متماسكة متـحركة ناجحة في رسالتها،يجب ان تتحد حول هدف واحــد واضح متفق عليه من كل الجماعة،ولكن المشكلة الكبري هي في تحديـد هذا الـهدف ،فكثيرا ما يكون هدف الجماعة عامـا أو غامـضا، كمـا أن بعض الجماعات تسيـردون هدف واضـح العالم .

  من هنا كان لابد من وجود قيادة روحية تعرف الهدف جيـدا، وتعرف الطريق للوصول إليهو  اليه وتستطيع أن تقنع الاخرين للسير نحو تحقيقه.

          

من هو القائـد؟

 القائـــد- في حقيقة الامـر- هو المـحرك لنشاط الجماعة لتحقيق اهدافها, اهدا سـواء كن رئيسـا أو مرؤسا ، فمتـي تفاعــل شخصـان في السعي لتحقيـق  هدف مشتـرك،ظهرت فورا القيــادة و التبعية .

    وهناك فرق بين القائـد و المدير، فالقائـد هو الذي يعلم لماذا تسير الامـور لك ا فى ذلك الاتجاه، بينما المدير هو الذي يعرف كيف تسير الامور. والقيادة لا تخلق خلقا، ولا تورث ،و لكن يكتسبها الإنسان من خبرات، و  حياته , ومن خبرات الذين سبقوه ،وتنمو وتترعرع علي مرالايام .فليس للقيا دة صلة حتمية بالسلطة و العظمة و السيادة .إن القيـادة هي مجموعة الاعمال والتفاعلات التـي تجعل جماعة مـا تحقق أهدافها.

   والقيادة الناجحة عملية جماعية تشترك فيها الجماعة كلها معا ،و القائد فرد   فيها.و لا   يتحتم أن يستمرالقائد في كل المواقف قائدا،فقد يقوم

شخص بدور القائد في    نواحى معينة،علي حين يقوم شخص اخر بدور القائد في نواح أخرى . كما   يمكن ان يكون الشخص قائدا في أمر ما و تابعا في أخر، وعليه عندئذ أن يكون تابعا ناجحا.

و القيادة لها قوانين يجب اتباعها،كما أن للقائد صفات يجب توافرها.