الرئيسية » قصص » حكايات

حكايات

997

الصورة الجميلة


لم يكن أسبوعاً لطيفاً بالنسبة لبسمة التي بلغت

العشرين من عمرها فقد إنتقلت صديقتها إلى مدينة

أخرى ، ثم مات كلبها ، وأخيرا إكتشفت اليوم أن أحلى

فستان تحبه قد إحترق عند الكواء. عندما رجعت الأم من

السوق وجدت بسمة فى حالة سيئة من الضيق والحزن.

 

بمجرد أن رآت بسمة والدتها إنفجرت فى البكاء وبدأت تحكى

لها عن كل ما حدث ،إستمعت إليها الأم بإهتمام وقالت لها

بينما كانت تضع لفافة مربعة كبيرة على المنضدة، يبدو ان

هذا الأسبوع كان فعلاً سيئاً وأن كل الأمور كانت تسير إلى

الأسوأ. هزت بسمة رأسها بالموافقة وعندئذ أمسكت

الأم بمقص وبدأت تقص مربعاً صغيراً من الورق الذي

يغلف هذه اللفافة الكبيرة . سألت بسمة والدتها: ماذا

تفعلين . قالت الأم وقد انتهت من قص هذا المربع

وأعادت المقص إلى مكانه. قد اشتريت صورة لنعلقها

على الحائط فى غرفة المعيشة ثم إبتسمت وأمسكت

باللفافة وقالت لبسمة ما رأيك فى هذه الصورة ؟

دهشت بسمة وقالت إفتحى الورق الملفوف على

الصورة لأستطيع أن أراها. قالت الأم، لقد قطعت لك

هذا المربع الصغير لتتمكني من رؤية الصورة.

قالت بسمة : هل أنت تمزحين.. هذه الفتحة صغيرة

جداً لا يمكننى أن أرى الصورة هكذا. قالت الأم معكى

حق فقد أردت أن أوضح لك أن الحياة تشبه هذه الصورة .

قالت بسمة كيف؟ قالت الأم موضحة :

كل ما نستطيع أن نراه من صورة حياتنا الكبيرة

هو ما يحدث لنا الآن كما لو كنا ننظر إلى حياتنا من خلال

ثقب صغير. لكن الله يرى الصورة بأكملها. الله يعلم أننا

نحتاج أن نمر بكثير من الظروف والاختبارات لتكتمل

صورة حياتنا لتصبح جميلة . لذلك يجب علينا أن

نثق فى الله. ثم إبتسمت ماما لبسمة وقالت لها

" إنزعى الورق من على الصورة لتتمكني الآن

من رؤية هذه الصورة الجميلة التي إشتريها.
 

ماذا عنك؟ .. هل تشعر بالانزعاج بسبب أشياء

حدثت فى حياتك؟... ثق فى الله وسلم له

كل ظروفك لأنه يرى الأصلح لحياتك بأكملها 

 

"لأن مراحمه لا تزول ،هي جديدة فى كل صباح"
 

(مراثي أرميا 3: 22، 23)
صلاة 
يارب أشكرك لأنك تستطيع أن ترى الماضي

والحاضر والمستقبل... يارب ساعدني أن أثق فيك

وأسلم لك كل حياتي وكل ظروفي لأني متأكد

أنك تعمل دائماً الأفضل لي.
  

   رسالة الخلاص مارس 2006